الرئيسيةاخبارمحلياتهنديان يبرئان الكفيل السعودي من تهمة بتر ذراع خادمته
محليات

هنديان يبرئان الكفيل السعودي من تهمة بتر ذراع خادمته

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

AF_0_1_0

كشفت التحقيقات التي أجرتها شرطة منطقة الرياض، عدم مسؤولية مواطن سعودي عن بتر ذراع خادمته الهندية، مؤكدةً أن الأمر لا يعدو مجرد افتراءات من الإعلام الهندي لتشويه صورة السعودية ولا يمتّ إلى الحقيقة بصلة.
وأكد العقيد فواز الميمان المتحدث الرسمي بشرطة منطقة الرياض، أن الشرطة تتولى التحقيق في قضايا التعنيف كافةً، وتحيلها إلى الجهات القضائية للبت فيها. وفيما يخص العاملة الهندية التي بترت يدها، فإن الخادمة لم تتهم الكفيل بقطع يدها كما يشيع الإعلام الهندي، بجانب أن شاهدين من الجنسية الهندية أكدا أن العاملة حاولت الهرب؛ الأمر الذي دفعها إلى إلقاء نفسها من أعلى المنزل، لتقع على تجمع للحديد، وأن هناك صورًا للقماش والحبال التي وضعتها الخادمة للهرب، وفقًا لصحيفة “الاقتصادية”،.
وكشفت التحقيقات -حسب الميمان- عن أن الكفيل لم يكن موجودًا بالمنزل وقت وقوع الحادث، وأن الشاهدين قد هاتفاه للمجيء، فأسعف الخادمة إلى مستشفى المملكة، الذي يعتبر من أرقى المستشفيات بالرياض، كما جاء وفد من السفارة الهندية لزيارتها والاطمئنان عليها، وهو ما لم يستلزم إحالة الأمر إلى القضاء؛ لعدم ثبوت أي انتهاك من الكفيل ضد الخادمة، مبينًا أنه إذا كشفت التحقيقات عن أي انتهاك فإن الشرطة تحيل الأمر إلى الجهات المعنية ومن ثم إلى القضاء.
وكانت وسائل إعلام هندية قد أعادت للتداول قصة قطع ذراع العاملة الهندية كاشتوري مونيراثينام من قبل كفيلها السعودي، استشهادًا على انتهاك حقوق العمالة بالسعودية.
وتعتبر السعودية المقصد الأول للعمالة الهندية عربيًّا، ويعمل فيها نحو مليوني عامل، ويتضمن عقد العمالة الهندية أحقية مندوب السفارة في زيارة العمالة الهندية، والتحقق من توفير الشروط التي تم وضعها بالعقد لهم.