الرئيسيةاخبارمحلياتاستئصال الغدة الدرقية لأربعة مرضى بالروبوت بالرياض
محليات

استئصال الغدة الدرقية لأربعة مرضى بالروبوت بالرياض

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

1455967138202201612-مستشفي-الأمن-800x500

نجح فريق طبي في مستشفى قوى الأمن بالرياض في استئصال الغدة الدرقية لأربعة من مرضاه بدون إجراء عملية جراحية في العنق واستخدام المنظار، كما هو معمول به في مثل هذه العمليات، حيث استخدم عوضا عن ذلك تقنية الروبوت (الإنسان الآلي)، في خطوة وصفت بأنها الأولى على مستوى الشرق الأوسط والوطن العربي.
أوضح ذلك رئيس الفريق الطبي رئيس أقسام الجراحة بالمستشفى واستشاري جراحة أورام الغدد الصماء والجراحة عن بعد الدكتور سعود الرشيدي، مبينًا أنه بفضل الله تعالى نجح الفريق الطبي في تطبيق تقنية جديدة في استئصال الغدة الدرقية بدون جراحة العنق باستخدم الإنسان الآلي في العملية من خلال إجراء فتحة صغيرة في الإبط.
وأفاد أن هذه العملية من الجراحات المتطورة والمعقدة في العالم نظراً لحساسية موقع الغدة الدرقية في العنق كونها تحيط بالقصبة الهوائية، إلى جانب أنه يحيط بها شبكة من الأوردة والشرايين المغذية للدماغ ولمرور العصب الحائر المغذي للحبال الصوتية بهذه المنطقة، الأمر الذي يتطلب دقة شديدة في العملية يتميز بها الروبوت الآلي عن اليد البشرية.
وأشار إلى أن مستشفى قوى الأمن في الرياض نجح بإجراء هذه العملية لأربعة من مرضاه، مسجلاً بذلك الأسبقية على مستوى الشرق الأوسط والوطن العربي لأنها نفّذت فقط في عدد من المراكز المتخصصة على مستوى العالم كالولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وكوريا الجنوبية.
وذكر أن استئصال الغدة الدرقية يتم عادة عن طريق فتح العنق واستخدام المنظار، مما قد يسبب تشوه لدى بعض المرضى بسبب ظهور الندبات بعد العملية الجراحية، الأمر الذي كان يشكل هاجساً لدى المرضى قبل تطبيق هذه التقنية الحديثة، مؤكداً أنه بفضل من الله ثم بفضل استخدام الإنسان الآلي تم تلافي التشوهات الجراحية للمرضى.
ولفت الدكتور الرشيدي النظر إلى أن هذه النوعية من العمليات تحتاج لتقنية جراحية عالية وتوفر كوادر طبية مؤهلة وتجهيزات طبية حديثة، مثل الموجود – بفضل الله تعالى – في مستشفى قوى الأمن بالرياض الذي يحظى برعاية واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد .
ورفع الدكتور سعود الرشيدي شكره وامتنانه إلى مدير عام برنامج مستشفى قوى الأمن الدكتور سليمان بن عبدالعزيز السحيمي على دعمه للأطباء وحثهم على استخدام أحدث الطرق العلاجية والجراحية العالمية في المستشفى من أجل التسهيل والتخفيف على المرضى ورفع مستوى الخدمات المقدمة لهم.
كما رفع شكره للفريق الجراحي المشارك في العملية وهم : الدكتور صالح البشري استشاري الجراحة العامة وجراحة الكبد، والدكتور سليمان إبراهيم والدكتور سيف إسماعيل استشاريا الجراحة العامة، والدكتور وائل الزّيات، والدكتور فيصل النقراني أخصائيا الجراحة العامة على جهودهم الكبيرة في تنفيذ هذه العمليات، متمنيا للمرضى الشفاء العاجل.