الرئيسيةاخبارعربية وعالميةسعد الحريري: نتفهم القرار السعودي.. وأناشد المملكة النظر إلى لبنان بعين الأخ الكبير
عربية وعالمية

سعد الحريري: نتفهم القرار السعودي.. وأناشد المملكة النظر إلى لبنان بعين الأخ الكبير

In this photo released by Lebanon's official government photographer Dalati Nohra, Lebanese outgoing Prime Minister Saad Hariri addresses the nation in Beirut, Lebanon, Tuesday, Jan. 25, 2011. Lebanon's president formally appointed billionaire businessman and former premier Najib Mikati as prime minister-designate Tuesday and asked him to form a new government after two days of polling lawmakers on their choice of prime minister. Mikati defeated U.S.-backed Saad Hariri, who was prime minister from 2009 until the Iran- and Syrian-backed Hezbollah forced his government to collapse two weeks ago. (AP Photo/Dalati Nohra, HO) EDITORIAL USE ONLY, NO SALES
اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

In this photo released by Lebanon's official government photographer Dalati Nohra, Lebanese outgoing Prime Minister Saad Hariri addresses the nation in Beirut, Lebanon, Tuesday, Jan. 25, 2011.  Lebanon's president formally appointed billionaire businessman and former premier Najib Mikati as prime minister-designate Tuesday and asked him to form a new government after two days of polling lawmakers on their choice of prime minister. Mikati defeated U.S.-backed Saad Hariri, who was prime minister from 2009 until the Iran- and Syrian-backed Hezbollah forced his government to collapse two weeks ago. (AP Photo/Dalati Nohra, HO) EDITORIAL USE ONLY, NO SALES

أكد رئيس تيار المستقبل اللبناني سعد الحريري على التفهم التام لقرار المملكة العربية السعودية بوقف كافة المساعدات لتسليح الجيش اللبناني ولقوى الأمن الداخلي، مشيرا إلى أن المملكة لم تتأخر يوما عن دعم لبنان ونجدته.
وأوضح أن هذا ما يمكن أن يجنيه لبنان جراء توظيف السياسة الخارجية للدولة لخدمة محاور إقليمية بقرارات متهورة رعناء تُخرج لبنان على الإجماع العربي، مؤكدا أن كرامة المملكة من كرامة اللبنانيين ومناشدا المملكة النظر إلى ما يعانيه لبنان بعين الأخ الكبير.
جاء ذلك في بيان للحريري أمس (الجمعة) فيما يلي نصه:

“تلقى اللبنانيون بمشاعر الأسف والقلق، قرار المملكة العربية السعودية، وقف المساعدات المقررة للجيش اللبناني والقوى الأمنية، في خطوة غير مسبوقة من المملكة، رداً على قرارات متهورة بخروج لبنان على الإجماع العربي، وتوظيف السياسة الخارجية للدولة اللبنانية في خدمة محاور إقليمية، على صورة ما جرى مؤخراً في الاجتماع الأخير لوزراء الخارجية العرب واجتماع الدول الإسلامية.

إن لبنان لا يمكن أن يجني من تلك السياسات، التي اقل ما يمكن أن يقال فيها انها رعناء، سوى ما نشهده من إجراءات وتدابير تهدد في الصميم مصالح مئات آلاف اللبنانيين، الذين ينتشرون في مختلف البلدان العربية، ويشكلون طاقة اقتصادية واجتماعية، يريد البعض تدميرها، تنفيذاً لأمر عمليات خارجي.

إن المملكة العربية السعودية، والى جانبها كل دول الخليج العربي، لم تتأخر عن دعم لبنان ونجدته في أصعب الظروف، والتاريخ القريب والبعيد يشهد على ذلك في كل المجالات والقطاعات، في ما ينبري حزب الله وأدواته في السياسة والإعلام لشن أقذع الحملات ضدها، مستخدمة كل ما تنوء به الأخلاق وموجبات الوفاء والعرفان، للنيل من المملكة ورموزها.

إن كرامة المملكة وقيادتها هي من كرامة اللبنانيين الشرفاء، الذين لن يسكتوا على جريمة تعريض مصالح لبنان واللبنانيين للخطر، وإذا كان هناك من يفترض أن لبنان يمكن أن يتحول في غفلة من الزمن، إلى ولاية إيرانية فهو واهم، بل هو يتلاعب بمصير البلاد ويتخذ قراراً بجر نفسه والآخرين إلى الهاوية.

إننا مع تفهمنا التام لقرار المملكة العربية السعودية، وإدراكنا لحجم الألم الذي وقع على الأشقاء السعوديين، عندما استنسب وزير الخارجية، أن يتخذ قراراً يجافي المصلحة اللبنانية والإجماع العربي، نتطلع إلى قيادة المملكة لان تنظر إلى ما يعانيه لبنان بعين الأخ الكبير. ونحن على يقين، بأنها، وكما ورد في البيان الصادر عن مصدر مسؤول، لن تتخلى عن شعب لبنان مهما تعاظمت التحديات واشتدت الظروف”.