فيديو: الصلاة الأخيرة في حياة الأركاني وابنه قبل أن تقتلهم قذيفة حوثية

67b29dfab6d2f798c87b17dc31a635e18c153f75-180216144140

كان يوماً عادياً في حياة امام مسجد الصوغ في ظهران الجنوب الشيخ شاكر نذير الأركاني، والأمر كذلك كان لإبنه الصغير ريان الذي يدرس في المرحلة المتوسطة.
فعندما انتهى الشيخ الاركاني من اداء صلاة العصر في المسجد بقي فيه لنصف ساعة مع ولده الصغير ريان لقراءة القرآن وللاهتمام ببعض خدمات المسجد ولم يكن يعرف بأن في ذلك الوقت كانت الشياطين الحوثية تستعد لإطلاق قذيفة كاتيوشا نحو محافظة ظهران الجنوب.
انهى الشيخ الاركاني قراءة القران وخرج من المسجد ماسكاً ابنه ريان بيده خوفاً عليه من السيارات في الشارع لكنه كان يجهل بأن الخطر قادماً من السماء، وماهي الا خطوات قليلة لتسقط بالقرب منه قذيفة الموت الحوثية التي لم يكن هدفها إلا امام المسجد شاكر نذير الأركاني وطفله ريان، وليكونا شاهدين على ارهاب هذه الميليشيات الحوثية التي لم تستهدف الا الابرياء المدنيين.
وكان احد افراد جماعة المسجد قد صور بالصدفة قبل عدة ايام صلاة العشاء للشيخ الاركاني ويظهر في الفيديو ابنه ريان في الصف الاول بالمسجد وخلف والده الامام مباشرة رحمهما الله جميعاً.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا