الرئيسيةاخبارعربية وعالميةوزراء إعلام الخليج يطالبون بفضح جرائم الانقلابيين في اليمن
عربية وعالمية

وزراء إعلام الخليج يطالبون بفضح جرائم الانقلابيين في اليمن

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

مجلس-التعاون-الخليجي

أكد وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون الخليجي ضرورة التنسيق الفاعل في المرحلة المقبلة لكشف جرائم الانقلابيين في اليمن.
جاء ذلك في ختام اجتماع الوزراء الاستثنائي الثالث، الخميس (18 فبراير 2016)، بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض، برئاسة وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي رئيس الدورة الحالية للجنة وزراء الإعلام بدول المجلس، ومشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف الزياني.
وشدد وزراء الإعلام على أهمية اجتماعهم الذي يأتي في ظل التطورات المتسارعة إقليميًّا، التي تحتم على دول الخليج تفعيل دور الأجهزة الإعلامية، وتنفيذ خطط تكاملية مشتركة لجعل الإعلام مساندًا رئيسًا للعمل السياسي.
وأضاف وزراء الإعلام، في بيان لهم، أن الاجتماع بحث عددًا من الموضوعات الأخرى، منها تعميق وترسيخ الهوية الخليجية، وتدعيم روابط المجتمع الخليجي وتعزيز أمنه واستقراره وسلامته.
وتدارس وزراء الإعلام تطورات الأوضاع الإنسانية في اليمن، والانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لعلي عبدالله صالح من استهداف للمدنيين، وقصف متعمد للمناطق السكنية والمرافق الطبية، وغيرها من الأماكن المحرم استهدافها في القانون الدولي. وأكد البيان أن تعطيل الأعمال الإنسانية لدول مجلس التعاون، يُشكِّل جريمة حرب أخرى في ضوء قواعد القانون الدولي.
كما شدد الوزراء في اجتماعهم على أهمية دور وسائل الإعلام في إبراز الجهود الإنسانية التي تستهدف رفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق، وجهود قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لإعادة الشرعية في اليمن.
واستنكر وزراء الإعلام بدول الخليج، تعنت ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبدالله صالح، وسعيها إلى عرقلة إعادة المشاورات السياسية التي تشرف عليها الأمم المتحدة بمتابعة حثيثة من المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والساعية إلى إعادة الأمن والاستقرار والسلام إلى اليمن الشقيق بقيادة حكومته الشرعية، استنادًا إلى المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.
وأدان البيان الاعتداءات العشوائية من ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لعلي عبدالله صالح على المناطق الجنوبية الحدودية للمملكة العربية السعودية مع الجمهورية اليمنية، التي استهدفت السكان المدنيين، وتُشكِّل جرائم حرب، وانتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي، وبالأخص الأحكام الخاصة بحماية المدنيين أثناء النزاعات المسلحة.
وشدد الوزراء على ضرورة تحمل أجهزة الإعلام بدول الخليج مسؤولية كشف جميع الجرائم التي ترتكبها ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح أمام الرأي العام، عربيًّا ودوليًّا، وفق منهجية إعلامية متنوعة الوسائل والأدوات، مع أهمية تنسيق وتوحيد الخطاب الإعلامي الخليجي.