الرئيسيةاخبارعربية وعالميةروسيا ترسل طائرة استطلاع حديثة من طراز تو-214 إر إلى سوريا
عربية وعالمية

روسيا ترسل طائرة استطلاع حديثة من طراز تو-214 إر إلى سوريا

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

Capture

ذكر موقع ” The Aviationist ” الإلكتروني المتخصص بالطيران أن الجيش الروسي أرسل إلى سوريا طائرة استطلاع حديثة من طراز “تو-214 إر” تحمل حزمة من الأجهزة الإلكترونية المتقدمة.
وأوضح الموقع نقلا عن بيانات برنامج مراقبة الطائرات “Flightradar24″ أن طائرة استطلاع روسية تحمل رقم ” RF-64514″ أقلعت من المطار التابع لمؤسسة بناء الطائرات في مدينة قازان وعبرت بحر قزوين والمجال الجوي الإيراني والأجواء العراقية جنوبي بغداد، ومن ثم دخلت المجال الجوي السوري وهبطت في قاعدة حميميم الجوية بريف اللاذقية.
وتجدر الإشارة إلى أن الطائرة المذكورة هي الثانية من طراز “تو-214 إر” التي تسلمتها وزارة الدفاع الروسية في مطلع عام 2015 لاستكمال اختبار الأجهزة المتقدمة المنصوبة على متنها. وقامت الطائرة الأولى من هذا الطراز بأول تحليق لها في عام 2009، ومنذ ذلك الحين مازالت “تو-214 إر” تخضع لاختبارات مختلفة تخص أجهزة الاستطلاع المتنوعة التي تحملها على متنها.
ومن المقرر أن تحل طائرات “تو-214” محل طائرات الاستطلاع “إيل-20” في الجيش الروسي، وتحمل كل طائرة على متنها جهاز استشعار إلكتروني يعمل على ترددات عديدة ويضم رادارات عدة. بالإضافة إلى هذا الجهاز الذي يسمح باعتراض المكالمات بواسطة مختلف أجهزة الاتصال، تزود الطائرة بمنظومة بصرية الكترونية عالية الدقة تسمح بالتقاط صور رقمية لسطح الأرض بالأشعة المرئية والأشعة تحت الحمراء.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري عن تكثيف كافة العمليات الاستطلاعية في منطقة الشرق الأوسط لمراقبة الوضع حول سوريا، ولاسيما الأنشطة الخفية التي يجريها الجيش التركي على الحدود مع سوريا.
ولم تقدم وزارة الدفاع الروسية مزيدا من التفاصيل عن أساليب الاستطلاع المستخدمة في الشرق الأوسط وخاصة في سوريا.
ومن اللافت أن الأنباء عن نشر طائرة “تو-214 إر” في سوريا تأتي بعد أن وافق حلف الناتو على إرسال طائرات تجسس تابعة له من طراز “أواكس” للانضمام إلى العمليات في سوريا، وذلك تلبية لطلب أمريكي. يذكر أن طائرات “أواكس” تستطيع مراقبة المجال الجوي على مسافات تتجاوز 400 كيلومتر بفضل رادارات قوية على متنها، بالإضافة إلى تقديمها المساعدة في ضمان الاتصالات اللاسلكية بين القيادات الموجودة في الجو والبحر والأرض.
وسبق لروسيا أن نشرت مجموعة من الأسلحة والمعدات الحديثة في سوريا، ولاسيما بعد حادثة إسقاط القاذفة “سو-24” الروسية من قبل سلاح الجو التركي فوق ريف اللاذقية الشمالي. ومن تلك الأسلحة كانت منظومة “إس-400” الصاروخية للدفاع الجوي، ومنظومة “بانتسير” الصاروخية. كما أكدت وزارة الدفاع الروسية نشر مقاتلات حديثة من طراز “سو-35” في سوريا كي تشارك في العملية العسكرية الروسية ضد تنظيمي “داعش” و “جبهة النصرة” وتحمي القاذفات التي توجه معظم الضربات إلى مواقع الإرهابيين من أي هجمات محتملة، بما في ذلك هجمات جوية.