فيديو.. العرفج: الشيلات حل وسط لمجتمع يُحرم الموسيقى ويحب الطرب

العرفج2

أكد الكاتب وعامل المعرفة “أحمد العرفج” أن الشيلات تعتبر حلاً عملياً لمجتمع يُحرم الموسيقى ويحب الطرب، مشيراً إلى أن “الشيلات” ليست بمستغربة علينا، كون السعودي شايل الكثير من الهموم.
جاء ذلك أثناء استضافته المعتادة في “ياهلا بالعرفج” -مساء الأربعاء الماضي- على فضائية “روتانا خليجية” مع الزميل “علي العلياني”، وذلك للتعليق والتعقيب على أهم الأخبار المحلية والأحداث المثيرة.
علق “العرفج” على خبر بعنوان: “الإعلام تسجيلات تبيع شيلات متجاوزة”، موضحاً بالقول: “ظاهرة الشيلات هي الحل الوسط لشعب يحرم الأغاني ويُحب الطرب، وهي ليست بمستغربة علينا، كون الرجل السعودي شايل هم الدراسة، هم الزواج، هم المصاريف، وهم المطبات، فهو مجموعة شيلات”، وذلك على حد قوله.
وأضاف: “ما يهمنا هنا هو قوة الإعلام الاجتماعي البديل، بدءاً من إطلاق الهاشتاقات على تويتر، وشائعة صدور أمر رسمي بإيقاف الشيلات، وغيرها، لأن الفن من الاستحالة أن تمنعه”.
في سياق متصل شدد “العرفج” بضرورة تحري المصداقية، وفحص الأخبار، وعدم نشر الشائعات، موضحاً إلى أننا أصبحنا بحاجة إلى وزارة للنفي، لكثرة تداول الشائعات، والأخبار المغلوطة.كما أكد على ضرورة محاسبة الشخص المُخطئ بحد ذاته، فعندما يكتب ما لا يليق، يجب مُحاسبة كاتب الشيلة أو المنشد نفسه، وليس من المعقول أن يُمنع الفن، بسبب تهور شخص، مشيراً إلى أن الشيلات من الأمور التي تزيد الحماسة في النفوس، وتُشجع الناس.
أخيراً شدد “العرفج” على وزارة الإعلام بأهمية نفي الشائعات مباشرة، وليس عقب أيام، ولا حتى بعد ساعات، معللاً ذلك بالقول: “قد تنتشر شائعة خطيرة -لا سمح الله- ضد البلد، وأنت لا تدري إن كانت صحيحة أم مغلوطة، ولا تستطيع حينها مقاومتها”.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا