الرئيسيةاخبارمحلياتخبير: فاجعة الداير تؤكد الحاجة لتدابير سلامة
محليات

خبير: فاجعة الداير تؤكد الحاجة لتدابير سلامة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

Capture

قال خبير السلامة بالمركز السعودي (سباهي) ومقيّم السلامة في المنشآت عبدالمحسن الشريم، إن واقعة القتل التي حدثت في مكتب تعليم الداير ونتج عنها مقتل 6 مشرفين وإصابة 3 آخرين (توفي أحدهم لاحقاً) أمر مؤسف يدل على وجود ظواهر يجب الاستعداد والتصدي لها من قبل الجهات المختلفة، ومنها كيفية التعامل مع كود الشخص العنيف ونزع فتيلها قبل تفاقمها، مع ملاحظة الأسباب التي تدل على وجود مثل هذه الظواهر، وهو ما يجب أن يدرب عليه العاملون مع ضرورة وجود (كود مستر استرونج) بهدف السلامة، مضيفا أن ما حدث يذكرنا بحادثة معلم التربية الرياضية محمد بكر البرناوي الذي قتل قبل أربع سنوات على يد أحد طلابه في بني مالك جازان.

غياب الأمن:

وكانت بعض المصادر قد أوضحت أن المعلم قد ظهرت عليه تصرفات عدوانية وتساؤلات وحالة من القلق والإحساس بالظلم لاحظها عدد من زملاء المعلم، وبرزت من خلال مراسلات المعلم إلى أن تحول لشخص عنيف وحمل الرشاش واتجه لمكتب التعليم بالداير وأطلق النار ليقتل عددًا من الموظفين ويصيب آخرين.
وقد أشار عدد من المتابعين للواقعة إلى أن سبب الحادث هو غياب الأمن والسلامة عن المنشآت التعليمية والتي كان يجب أن تتعامل مع الحادث على أنه كود مستر استرونج شخص عنيف وله تدابير في السلامة يتم تطبيقها مع مثل هؤلاء الأشخاص ويجب أن يدرب عليها أفراد الأمن والسلامة والعاملون بالمنشآت.

السلاح مع الجميع:

بينما قال آخرون، إن الرابط بين حادثة مقتل المعلم برناوي قبل ٤ سنوات وسبب فاجعة قتل معلم لعدد من الموظفين بمكتب تعليم الداير هو وجود السلاح في متناول الجميع في المناطق الجبلية والحدودية وللأسف يتم استخدامه بسبب المشكلات بين الأشخاص، لينتقل بعدها لدخول المنشآت الرسمية ليكون إحدى الأدوات المستخدمة في إنهاء المشكلات والخلافات التي تحدث بداخلها، وطالبوا بالحد من السماح بحمل السلاح وتعزيز وجود الحراسات الأمنية والتدريب على التعامل مع وسائل السلامة وأخذ جميع بنودها في الاعتبار فهي لا تقف عند التعامل فقط مع الحرائق كما يعتقد الكثير.
يذكر أن مدير تعليم صبيا قد تلقي اتصالاً من وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى للاطمئنان على حالة المصابين، موجهًا بتوفير كافة الدعم لهم بحسب موقع عين اليوم.