اعلان

الدوسري: هل يعاقبونني لأنني سترت عورة الفتاة؟

Advertisement

1-1-20

اعترف مبارك الدوسري حارس الأمن الذي أعان فتاة على ستر عورتها بعد سقوطها أرضا إثر ملاحقتها من «هيئة الأمر بالمعروف» في مركز النخيل التجاري، أنه تدخل من هول المنظر الذي لا يحتمله أحد. داعيا رجال الهيئة إلى أن «يصدقوا مع أنفسهم»، وألا يخفوا أنه تعاون معهم منذ الوهلة الأولى لملاحقتهم الفتاة.
جاء ذلك في لقاء له مع صحيفة “عكاظ” ، حيث أوضح الدوسري أنه أقدم على ما يمليه عليه ضميره ، من حيث التعاون مع رجال الهيئة، والعمل على ستر عورة فتاة لا حول لها ولا قوة ، كما قال أيضاً أنه لا يعرف إن كان قد فصل من العمل أم لا لأنه على حد قوله “مداوم بالمنزل” .
ومن حيث استعداده للتحقيق، قال الدوسري أنه لا يوجد أي مشكلة لديه بالتحقيق مع أي جهة، عدا هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وأبدى الدوسري خوفه من أن يتحول موقفه الذي يعتز به إلى تهمة، وكذلك أعلن عدد من حراس الأمن في السوق التجاري الذي شهد حادثة «فتاة النخيل» تعاطفهم مع زميلهم مبارك الدوسري. مؤكدين أنه قام بواجبه، ولم يرتكب أي خطأ يستوجب فصله، لأنه عمل على سترها أمام رواد المول الذين تجمهروا أثناء محاولة القبض عليها.