الرئيسيةاخبارعربية وعالميةنائبان كويتيان يطالبان بطرد السفير الإيراني والاعتراف بدولة الأحواز
عربية وعالمية

نائبان كويتيان يطالبان بطرد السفير الإيراني والاعتراف بدولة الأحواز

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

56af9ecc38ac9

طالب النائبان الكويتيان، ماجد موسى المطيري وأحمد مطيع العازمي، دولة الكويت بالاعتراف بدولة الأحواز وقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الدولة الفارسية، وطالبا المجتمع الدولي ودول مجلس التعاون الخليجي تحديداً بالاعتراف بدولة الأحواز، وفتح مكاتب تنسيقية لها، ودعم القضية الأحوازية.
وشدد النائبان، في تصريحاتٍ صحفية، على ضرورة طرد سفير الدولة الفارسية وقطع العلاقات الدبلوماسية معها، في إشارةٍ الى التدخلات الإيرانية السافرة في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي، واعتدائها على سفارة وقنصلية المملكة في طهران ومشهد.
وهاجمت وكالة فارس للأنباء النائبين الكويتين، ووصفت دعوتهما للاعتراف بدولة الأحواز بأنه تحرك ضد “الدولة الفارسية”، معتبرة أنه يأتي ضمن سلسلة من التحركات التي حدثت مؤخرا، في إشارة واضحة إلى تقديم خمسة نواب بحرينين مذكرة للبرلمان البحريني في نهاية شهر ديسمبر من العام الماضي، تدعو إلى الاعتراف بدولة الأحواز.
من جهته، أكد المحلل العسكري والسياسي اللواء ركن متقاعد عبدالعزيز الجنيدي أن الاعتراف بالأحواز العربية أو التلويح بذلك، سيساهم بمزيد من الضغط على الدولة الفارسية لوقف نهج تصدير الثورة وقبول التعايش السلمي مع دول الجوار، من خلال سحب مقاتليها ومستشاريها من العراق وسوريا ولبنان واليمن، وإعادة الجزر الإمارتية أو قبول التحكيم الدولي حولها.
وبحسب صحيفة سبق أشار “الجنيدي” إلى أهمية المقاطعة الاقتصادية لإيران وبالكامل، واتخاذ الدول العربية موقفاً حازماً في حضر المرور الجوي للطائرات الإيرانية في الأجواء العربية، ووضع المنظمات الإرهابية الشيعية الـ(٥٣) العراقية وحزب الله والحرس الثوري ضمن قائمة المنظمات الإرهابية والطلب من الأمم المتحده تأييد ذلك، مؤكداً أن هذه الإجراءات ستكون كفيلة بردع الفرس عن نهجهم الإجرامي وتدخلاتهم السافرة في الشؤون الداخلية العربية.