الرئيسيةاخبارمحلياتالتويجري مفجّر مسجد الأحساء.. وعد والدته بالعمرة فانتظرته حتى فجعت بجريمته
محليات

التويجري مفجّر مسجد الأحساء.. وعد والدته بالعمرة فانتظرته حتى فجعت بجريمته

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

56af29e133ed3

كشف أحد المقرّبين من مفجّر مسجد الأحساء، تفاصيل حياة الانتحاري عبدالرحمن التويجري؛ الذي فجّر نفسه يوم الجمعة الماضي، ونتج عن ذلك ٤ وفيات و١٨ إصابة، وقصة اختفائه من فجر الخميس؛ مبيناً أنه كان قد وعد والدته بالذهاب بها إلى مكة لتأدية مناسك العمرة، وطلبه من زملائه بالعمل أن يحلوا مكانه في إجازة نهاية الأسبوع لاصطحاب والدته التي بقيت تنتظر قدومه.
وقال مصدرٌ مقرّبٌ من العائلة: “كانت حياة عبدالرحمن عادية مثله مثل أيّ شاب آخر نشأ في بلدة ضراس ببريدة، وعمل مؤذناً منذ أن كان طالباً بالثانوي حتى الآن، وطالب قسم شريعة إسلامية في كلية المجتمع ببريدة، ويعمل في مطعم ولديه محل خضار”.
ووفقا لموقع سبق أضاف المصدر: “كان عبدالرحمن يؤذّن بالناس وآخر لحظة شاهده المصلون هي صلاة فجر الخميس؛ حيث أذّن بهم وصلى وتناول القهوة مع جده لوالدته ثم اختفى.
وتابع: لم نشك في لحظة اختفائه؛ لأنه في  الغالب لا يؤذن في صلاة العصر؛ حيث يتوجّه للمطعم.
وأردف: أوهم ذويه أنه ذاهبٌ الى بيت خالته في الرياض؛ ليزورها ويعود مع ابنها للقصيم ليأخذ والدته للعمرة؛ حيث ترك سيارته وبقيت والدته تنتظره حتى فجعت بالنبأ الصادم”.
وقال: “إن عبدالرحمن شاب طيّب وخلوق، ولم نلحظ عليه أيَّ سلوك سيئ وسجله الأخلاقي خالٍ، وكان معنا في “قروبات الواتساب” وكان هادئاً حتى أهله لم يلاحظوا عليه أيَّ شيءٍ ونعرفه لكن حسبنا الله على مَن غرّر به واستخدمه”.
اختتم المصدر حديثه، قائلاً: إن والده ووالدته فُجعا من هول الحدث وظروفهما النفسية متعبة، لكن نناشد حكومتنا الرشيدة باجتثاث الفكر الضال الذي اختطف أبناءنا من بين أحضاننا وسرق فرحة آبائهم وأمهاتهم”.