عسيري يُوضِّح: متى يتراجع التحالف عن عملياته في اليمن؟

العميد-أحمد-عسيري-المتحدث-باسم-عاصفة-الحزم-لا-خطط-حاليا-لتدخل-بري-في-اليمن

قال المتحدث باسم قوات التحالف العربي العميد أحمد عسيري في مؤتمر صحفي، إنه في العمليات العسكرية فإن التحالف لديه قواعد في تحديد الأهداف، مؤكدا أن بعض الأهداف تحتاج لمزيد من المعلومات الاستخباراتية، مشددا على أنه إذا أصبحت الأضرار أكبر من المكاسب قد يترك الهدف لوقت آخر، كاشفا عن أن كل طيار يراقب الهدف والأماكن المحيطة به عبر أجهزة متطورة مزودة بها الطائرات.
وبيَّن العميد عسيري في مؤتمر صحفي الأحد (31 يناير 2016 )، أن ميليشيات الحوثي تحتمي بأقرب مناطق سكنية عند استهدافهم، لافتا إلى أن الحكومة تطلب أحيانا تحقيقات في بعض الحوادث ويتم تقديم جميع التفاصيل لهم.
وبيَّن المتحدث باسم التحالف العربي أن لجنة يمنية متخصصة تطلع على كل الأهداف التي يتم استهدافها وكل طيار يقدم تقريرا مفصلا عن عملياته.
وأكدت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن تشكيل فريق مستقل عالي المستوى في مجال الأسلحة والقانون الدولي الإنساني، لتقييم الحوادث وإجراءات التحقق وآلية الاستهداف المتبعة، وتطويرها، والخروج بتقرير واضح وكامل وموضوعي لكل حالة على حدة، يتضمن الاستنتاجات والدروس المستفادة والتوصيات والإجراءات المستقبلية الواجب اتخاذها.
وأكد التحالف في بيان له الأحد أنه للفريق في سبيل تحقيق أهدافه الاستعانة بمن يراهم من الخبراء والمختصين على المستوى الوطني والإقليمي والدولي لمساعدته في أداء مهامه، وقيام الفريق أو من ينوب عنه بزيارات ميدانية للمواقع المراد التحقق منها ما أمكن ذلك، وجمع الأدلة والبراهين والمعلومات بشأن كل حالة على حدة، من الجهات ذات العلاقة، واستدعاء من يراهم الفريق، والاستماع إلى أقوالهم، والتعاون الكامل مع اللجنة اليمنية الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، والتعاون مع آليات الأمم المتحدة المعنية ومنها فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات المنشأ بقرار مجلس الأمن رقم 2140 (2014).
وأشار التحالف إلى أنه تم توجيه كل الجهات المعنية بالتعاون الكامل مع الفريق في جمع المعلومات، والتحقيق بشفافية تامة، لمساعدة الفريق في أداء مهامه المنوطة به.
وبين التحالف أن الفريق سيعمل جنبا إلى جنب مع وحدات تقييم الحوادث التابعة للقوات الجوية الملكية السعودية ونظيراتها في دول التحالف، والتي تعمل منذ انطلاق عمليات قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن على تقييم الحقائق والظروف المحيطة بكل حادثة يتم الإبلاغ عنها، ورفع النتائج والتوصيات واستخلاص الدروس المستفادة منها.
وعبرت قيادة قوات التحالف عن الأسف لصدور تقارير إعلامية وادعاءات من منظمات حقوقية تزعم بسقوط ضحايا مدنيين من جراء قصف التحالف، وهي عارية عن الصحة ولا تستند إلى أي أدلة أو براهين دامغة. وتدعو قيادة قوات التحالف إلى تحري الدقة والمهنية قبل نشر مثل تلك الادعاءات، والاستعانة بمصادر موثوقة وأدلة معتبرة.
وجدد التحالف تأكيده على الأخذ بكل الاحتياطات الممكنة لحماية المدنيين وأفراد الوحدات الطبية والمنظمات الإنسانية وهيئات الإغاثة، والصحافيين والإعلاميين، وتتجنب الخسائر في صفوف المدنيين، وكما أكدت قوات التحالف تعاونها التام مع منظمات الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في مهامها الإنسانية المنوطة بها، لضمان احترام القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين.