السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

العبدالله.. عاد من الرياض ليتوسد تراب الأحساء

aeefb5a0fcf240ca9f37a3c9d3436c4e

قطع الشهيد ماهر العبدالله مسافة ٣٥٠ كلم من مقر سكنه في الرياض إلى مسقط رأسه الأحساء، وهو لا يدري بأن جسده لن يعود إلى الرياض مرة أخرى.
وغريبةٌ نواميس الحياة حين تنكشف أسرار كثيرة لأشخاص فارقوا الحياة بينما هذه الأسرار لا تخرج وهم أحياء، وصعق رحيل العبدالله كثيراً ممن عرفوه تماماً مثل عائلته التي صعقها الخبر. جاء وحيداً من مقر سكنه في الرياض حيث يعمل في أحد المصارف، تاركاً عائلته متوجهاً للمسجد لأداء الصلاة، وحين بدأت العملية الإرهابية كان بجوار أخيه عماد الذي وجد نفسه في مشاعر مختلفة، إذ كان قبل الدخول إلى المسجد سعيداً بلقاء أخيه، وفي وسط الحدث المؤلم كان خائفاً عليه، وبعد أن توقف الرصاص وجد رأس أخيه مبتسماً في حجره بعد أن غادرت روحه جسده النازف.
يقول عماد العبدالله بحسب صحيفة الحياة «كان أخي مثالاً يحتذى به، فهو خريج جامعة الملك فهد للبترول والمعادن (تخصص نظم معلومات)، ويحضّر الماجستير، وهو أب لابنتين جامعيتين، وطفل لم يتجاوز الـ١٤ من عمره، وهو قدوتنا في بر الوالدين والأعمال الخيرية التي لا يعلم عنها إلا الله»، مضيفاً «تلقيت مساء أمس اتصالات كثيرة من أسر فقيرة كان يعيلها سراً، وخصوصاً في أيام العيد، وكانت مواساتهم بحرقة كبيرة، أظهرت ما كان يمثله الشهيد ماهر بالنسبة لهم، وهذا ما جعلنا في سعادة كبيرة». وضع عماد رأس أخيه في حجره في محاولة يائسة لإبقائه هادئاً لحين وصول سيارة الإسعاف، لكن سرعان ما رمق ماهر أخاه بنظرة الوداع وفارق الحياة، يقول ماهر: «تمالكت نفسي وكل ما فكرت فيه عائلته التي يعشقها ويخاف عليها، ووالدتي الذي كان يقبل قدميها احتراما ويخاف عليها من نسمة الهواء».
اتصل عماد بأسرة أخيه وطلب منهم القدوم للأحساء بعد انتشار خبر الأحداث الإرهابية التي تعرض لها المسجد الذي قصده ماهر، وأخبرهم بأنه أصيب في قدمه وحاله الطبية مستقرة، يقول: «حاولنا بشتى الطرق ألا نخبرهم بنبأ استشهاد أخي وأبقينا الأمر سراً، وكل ما نخبرهم به أنه في غرفة العمليات وحاله الصحية ستكون بخير». لم تكن الزوجة مصدقة لما يقوله أخوه، بل كانت تتصفح الوجوه وتقرأ ما بين النظرات والدموع، يقول عماد: «بدأت أتدرج في إخبارها، تارة أقول إنه في غرفة العمليات، وبعد فترة أخبرها بأنه في العناية الفائقة، وبعد أن نامت العائلة واستيقظت لصلاة الصبح اجتمعنا وزففنا لهم نبأ استشهاد أخي».
ما إن سمعت الأم النبأ حتى صمتت لوهلة ورفعت عينيها، واستجمعت قواها، وقالت: «الشهادة اختيار وابني الحبيب من المختارين لها فهنيئاً له»، وما كان من زوجته إلا أن احتسبت شهادته عند الله ورفعت يديها بالدعاء بأن يلهمها الله الصبر والسلوان لفراقه.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات