داعش يعلن مسؤوليته عن تفجير في شمال سيناء

Soldiers in a convoy secure a military funeral ceremony of security personnel killed in attacks in Sinai, outside Almaza military airbase where the funerals were held, in Cairo

أعلنت «ولاية سيناء» فرع تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في مصر اليوم (الخميس)، مسؤوليتها عن تفجير أمس، أسفر عن مقتل أربعة عسكريين في شمال سيناء، المنطقة التي أصبحت مسرحاً لاعتداءات شبه يومية تستهدف قوات الأمن.
وبحسب صحيفة الحياة ذكر التنظيم في بيان على «تويتر» اليوم «تمكن جنوده من تفجير عبوتين ناسفتين كبيرتين على رتل للجيش المصري».
وكانت مصادر طبية وأمنية قالت أمس إن «أربعة على الأقل من جنود الجيش قتلوا وأصيب 12 آخرون، عندما انفجرت عبوة ناسفة مزروعة على طريق في عربة مدرعة بالعريش في شمال سيناء»، والتي ينشط بها متشددون مناهضون للحكومة.
وأضافت المصادر أن «الانفجار وقع بمنطقة المساعيد على مشارف العريش، أكبر مدن شمال سيناء، وتسبب في تحطم نوافذ الأبنية القريبة».
وتعد شمال سيناء معقلاً للتنظيم المتطرف الذي يخوض حرباً شرسة ضد قوات الأمن قتل فيها مئات الجنود والشرطيين في الأشهر الأخيرة. وكثف المتطرفون هجماتهم على قوات الأمن والجيش في سيناء منذ الإطاحة بمحمد مرسي في تموز (يوليو) 2013، ما أدى الى مقتل مئات من قوات الأمن.