السعوديون يتصدّرون قائمة علاج مرضى السِّمنة في الأردن

السمنة

كشف مدير جمعية المستشفيات الأردنية الدكتور زهير أبوفارس، عن أن السعوديين احتلّوا المرتبة الأولى خليجيا في السفر للأردن؛ للعلاج من مرض السمنة.
وأضاف أبوفارس أن القطريين كانوا الأكثر إقبالًا على هذا العلاج في السابق، إلا أنه بعد انتشار العلاج من السمنة بشكل أوسع بوسائله المستحدثة (التغذية وقص المعدة أو ربطها) في الأردن، احتلّ السعوديون المرتبة الأولى، بحسب ما أوردته صحيفة “الوطن”.
وأكد أبوفارس هناك عوامل جعلت الخليجيين بصفة عامّة يأتون إلى الأردن للعلاج، من بينها المهنية والحرفية في المنشآت الصحية التي تقدم الخدمات العلاجية، خاصة في ما يتعلق بالسمنة، بالإضافة إلى قلة التكاليف المادية.
وكشف رئيس جمعية المستشفيات الخاصة في الأردن الدكتور فوزي الحموري، أن هناك 10% من السعوديين يأتون بغرض السياحة العلاجية، وقدّر عدد المرضى الذين يأتون إلى الأردن سنويًّا بـ250 ألفًا، نسبة السعوديين منهم تتراوح بين 10 و12%.
وكانت لمملكة قد حلت في المرتبة السابعة عالميًّا في الإصابة بأمراض السكري والسمنة، والثالثة عالميًّا بحسب آخر إحصاءات المنظمة، التي كشفت أيضًا أن السعودية وقطر والكويت هي من أعلى الدول التي توجد فيها نسب عالية من السمنة.
وكشفت دراسة أجراها كرسي أبحاث السمنة في جامعة الملك سعود أخيرًا، أن ثلاثة أرباع المجتمع السعودي مصابون بالسمنة “70% رجال و75% نساء”، وأن أكثر من 80% من مرضى السكري من النوع الثاني لهم علاقة بالسمنة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا