اعلان

صور: تفاصيل إصرار شيوخ قبائل القنفذة على زيارة البواسل في الجبهة بجازان

Advertisement

56a474a1a4f36

فاجأ شيوخ قبائل محافظة القنفذة المجتمع والرأي العام، بمبادرة وطنية ولحمة إخاء ومودة نحو أبنائهم منسوبي القوات المسلحة على الحد الجنوبي بمنطقة جازان الذين يدافعون عن أرض الوطن، وهي الفكرة التي طُرحت من أحد شيوخ القبائل وهو شيخ قبيلة حرب بخميس حرب بالقنفذة، وتبناها باسم (المحافظة)؛ لثقته بأن شيوخ القبائل لن يتردّدوا في الوقوف معه، وبالفعل أيّدها الجميع وتمّ الإعداد لها وقدّموا مقترحهم لمساندة أبنائهم ومؤازرتهم هناك وقُوبلت بالموافقة.
ووفقا لموقع سبق كانت الزيارة يوم الخميس الماضي مكونة من 19 شيخ قبيلة من القنفذة؛ بينهم إعلاميون وشعراء يحملون معهم سلاماً ووداً وتحيةً حملهم إياها أعيان وأهالي القنفذة بشكل عام للأبطال الذين يقدمون أرواحهم فداءً للوطن وأرضه الطاهرة.
بدأت محطة الوصول بقوة جازان؛ حيث أستقبلهم فيها قائد القوة اللواء الركن عمير العمري، وصحبه من ضباط وأفراد، وقدم لهم الشكر الجزيل على ما قاموا به من عمل يُحسب لهم، وأنه لمحل تقديرٍ واعتزازٍ لجميع منسوبي قوة جازان على الشريط الحدودي للمملكة، مشيراً إلى ما عكسته هذه الزيارة من سعادة ورفع للمعنوية؛ حيث جاء ذلك في حفل خطابي ألقى فيه الشيخ عبده القوزي؛ كلمة شيوخ وأعيان قبائل القنفذة، معبراً عن عزمهم الشديد وإصرارهم على مشاركة أبنائهم على الحد الجنوبي والسلام عليهم.. بعدها ألقى الشاعر علي السالمي؛ قصيدة نالت الاستحسان.
وقدّم شيوخ القبائل عدداً من الهدايا التذكارية لقائد قوة جازان، وعدد من ضباط القوة الأفراد، ثم طالبوا بالوصول إلى الجبهة ومشاهدة أبنائهم على الحد الجنوبي، وهو الطلب الذي لم تتم الموافقة عليه مبدئياً حفاظاً على سلامتهم، فقال أحد شيوخ القبائل: “ماجئنا هنا وأرواحنا أرخص من أرواح أبنائنا على الحد الجنوبي، وهو امتدادٌ لأرواح أبنائنا الشهداء”؛ بعدها تمت مرافقة شيوخ القبائل ومرافقيهم الى الجبهة على الحد الجنوبي؛ حيث التقوا عدداً من الضباط والأفراد في مواقعهم وهم يقدمون واجبهم الدفاعي عن وطنهم.
بعدها أدّى الجميع رقصة العرضة الجنوبية على قصيدة شيلة من كلمات الشاعر علي السالمي الشهري؛ الذي كان مرافقاً معهم، ثم التُقطت معهم الصور الجماعية التذكارية وغادروهم بقبلة من الود والاحترام والتقدير على ما يقومون به من عمل بطولي يسطره التاريخ لهم.
وكان شيوخ القبائل بالقنفذة قد قدّموا 10 رؤوس من القعدان و40 رأساً من الخرفان وسيارات وثلاجات محمّلة بالأرز والماء والفواكه وغيرها لجميع أبنائهم على الحد الجنوبي.

56a474a2d9992
56a474a3bba3f

56a474a1014d8

56a4749ac9095

56a4749b9b039

56a4749c9270e

56a4749d76325

56a4749e697df