كازاخستان تستبدل النفط بحليب الخيل

Capture

تأمل كازاخستان، بعد أن منيت بخسائر فادحة من جراء تراجع أسعار النفط، بأن تعزز عائداتها من الصادرات من خلال بيع منتج جديد للأسواق العالمية هو حليب الخيل المجفف.
فقد كتب أصيل خان ماميت بيكوف، وزير الزراعة في كازاخستان، على صفحته في “فيسبوك”، أمس، يقول: “الحليب المجفف من 100 ألف من الأفراس يمكن أن يباع بنحو مليار دولار في العام”.
وأضاف بحسب “سكاي نيوز العربية” أن بلاده فيها نحو مليونين من أنواع الخيول في مناطق السهوب الشهيرة في كازاخستان، التي تصل مساحتها إلى دول أوروبا الغربية مجتمعة.
وقال الوزير: “لذا فإن المشروب الوطني للبلاد يمكن أن يصبح موردا رئيسا لعائدات التصدير بالغة الأهمية في الوضع الحالي”. وذكر البنك المركزي في كازاخستان أن عائدات العملة الصعبة للبلاد تراجعت بواقع الثلثين بسبب انخفاض أسعار النفط. وسيباع منتج حليب الخيل المجفف تحت الاسم التجاري “ساوميد”.
كان أيدين أيمبيتوف، رائد الفضاء الكازاخي قد اصطحب معه بعضا من حليب الخيل المجفف إلى محطة الفضاء الدولية في أيلول (سبتمبر) من العام الماضي. ويستخدم سكان كازاخستان حليب الخيل بعد تخميره، لكن هذا المنتج اللاذع الطعم يتعذر شحنه وتصديره لمسافات بعيدة لأنه يفسد بسرعة.