السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

مواطن سبعيني يحتفل بذكرى زواجه الـ 50 ويهدي زوجته كفالة 10 أيتام

4588241

على غير العادة، حافظ مسنّ سعودي، تجاوز العقد السابع من عمره، على طقوس الاحتفال بذكرى زواجه طيلة 50 عاما، واصفا السلوك الاحتفالي بهذه المناسبة بأنه سلوك إنساني يساهم في ابتعاد الأزواج عن أجواء الحياة الصاخبة ويمنحهم هدوءًا يستطيعون من خلاله التعبير عن مشاعر الوفاء والتقدير فيما بينهما.
وروى مصمم الحفلات والمناسبات, خالد الشرهان، مراسم احتفال السبعيني بذكرى زواجه الخمسين قائلا: «عندما تواصلت مع الرجل، كنت أظن أنه يودّ تجهيز احتفال لإحدى حفيداته، وفوجئت بعد أن كشف لي عن رغبته في الاحتفال بذكرى الزواج، حيث لا يعد هذا السلوك منتشرا لدى الأجيال السابقة، إذ يعتقد الكثيرون أنها ثقافة دخيلة على مجتمعنا، ولكن هذا الرجل أثبت أنها ثقافة تجسد الوفاء، وهي متأصلة في المجتمع السعودي».
وتابع الشرهان: «صوت الرجل المسن عند حديثه عن أهميّة أن تظهر المناسبة بأفضل حالاته كان يكشف عن مشاعر حب كبيرة يكنّها لزوجته، حتى تجاعيد وجهه هي الأخرى تحكي مواقف الوفاء والتضحية التي جمعتهما، وبدأنا بالتخطيط للاحتفال وطلب أن يمتلئ المكان بالورود والشموع وصوت أبيات شعريّة كتبها هو في زوجته».
ولم يخفِ مصمم الحفلات فضوله، وقال: «سألت الرجل المسن عن الدافع وراء المحافظة على إقامة هذه المناسبة طيلة 50 عاما، وأجابني: الزواج مثل الوردة معرض للذبول إن ركن الزوجان لروتين الحياة وانشغلا عن بعضهما، وذكرى الزواج كانت توقظنا من الغفلة وتعيد إلينا روح الانسجام ويبدأ كل طرف بالتفكير مجددا في الطرف الآخر، والاحتفال السنوي كان سببا في تفاهمنا وتجاوز الكثير من الأزمات التي عادة ما يمر بها الأزواج».
وبحسب صحيفة الوئام كشف السبعيني عن هديته لزوجته في ذكرى زواجهما الـ50 قائلا: «في الآونة الأخيرة، كانت زوجتي تتمنى أن تكفل عددا من الأيتام، حينها فكرت في أن أفاجئها في هذه المناسبة، وقمت بكفالة 10 أيتام باسمها في إحدى الجمعيّات الخيريّة وسأقدمها لها كوفاء على السنوات التي ضحّت فيها من أجلي، وأرجو أن تكون هذه الهديّة سببا في سعادتها كما أسعدتني ودعمتني في العقود الماضية».
وعن أبرز ما سيأتي به الزوج في المناسبة الخمسينية، قال: «ما زلت أحتفظ بفستانها الذي ارتدته ليلة زواجنا، وكذلك المشلح الذي كنت ألبسه يوم عرسي، وبعض الصور ذات الذكرى الجميلة التي جمعتنا وسأعرضها في احتفالنا لنتذكّر معا جمال تلك الأوقات التي وإن كانت الآن جزءا من الماضي إلا أنها ستظل حاضرة في أذهاننا ولن تفارقنا ما دمنا على قيد الحياة».

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات