اعلان

سر رفض الجبير مصطلح تبادل السجناء بين واشنطن وطهران

Advertisement

الجبير_21 (1)

أكد وزير الخارجية عادل الجبير أنه لا يمكن وصف ما جرى تنفيذه من اتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران بـ”تبادل السجناء”.
وأوضح الجبير، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي جون كيري السبت (23 يناير 2016)، “لا أسمي ما جرى من تبادل للسجناء بين الولايات المتحدة وإيران تبادلا؛ لأن السجناء الإيرانيين رفضوا العودة لإيران”، بحسب نص التغريدة المنشورة على موقع وزارة الخارجية.
وعن العلاقات الأمريكية- الإيرانية، أكد الجبير أن الولايات المتحدة الأمريكية تدرك جيدًا خطر السلوك الإيراني، فيما يتعلق بممارسات إيران وأنشطتها السلبية في المنطقة، إلى جانب استمرارها في دعم الإرهاب، واحتضانها تنظيمات إرهابية، ناهيك عن ثبوت تورط مسؤولين من المخابرات الإيرانية في أعمال إرهابية، أدى إلى دخولهم قائمة المطلوبين أمنيًا في قضايا الإرهاب، أو قيامها بإعدام أشخاص وعرض صورهم أمام العالم، وجميع هذا يبطل ادعاءات إيران بأنها بلد طبيعي وتتصرف بطريقة طبيعية، بحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”.
وأضاف الجبير أنه بناءً على هذه المعطيات التي تؤكد أن إيران بلد يتصرف بسلبية كبيرة، شكك الجبير في منطقية وجود علاقات أمريكية- إيرانية فيما يخص تبادل السجناء؛ لأن أي شخص يعيش في الولايات المتحدة لن يفكر في المغادرة بل سيختار البقاء هناك لأنها بلد عظيم.
وحول الاتفاق النووي شدد الجبير على أن إيران وقَّعت على ذلك الاتفاق، وعليها الالتزام ببنوده، وإلا فإنه ستكون هناك تبعات إذا لم تنفذ إيران هذا الاتفاق.
وقال وزير الخارجية: “بشكل عام الولايات المتحدة تدرك جيدًا خطر السلوكيات الإيرانية، وتعمل مع حلفائها، لاسيما مجلس التعاون لدول الخليج العربي؛ لإيجاد السبل الكفيلة بوقف الممارسات والأنشطة الإيرانية السلبية، ولا أعتقد أن أمريكا لديها شك بشأن الحكومة الإيرانية وطبيعتها، وهو ما نعمل مع أصدقائنا الأمريكيين عليه” بحسب صحيفة عاجل.