أصحاب محطات وقود بجدة يتجهون لتقديم شكاوى بديوان المظالم

Capture

يعتزم رجال الأعمال من أصحاب محطات الوقود بجدة التقدم بشكوى لديوان المظالم بمنطقة مكة المكرمة، مطلع الأسبوع المقبل، بعد أن أغلقت الأمانة والبلديات الفرعية المحطات وعدداً من المحال التجارية والمطاعم بداخلها، لمخالفة المحطات بداعي عدم تنفيذ التوصيات المطلوبة بالنسبة لمحطات الوقود، ومنها عقود تشغيل من إحدى خمس شركات متخصصة في المواد البترولية.
حيث قال ناصر الرحيلي مالك إحدى المحطات بطريق الحرمين بجدة: بعد ميزانية كبيرة في تجهيز وتجديد المحطة بالشكل الملائم والمميز، تفاجأنا بتواجد الأمانة وإغلاق المحطة بحجة عدم تنفيذ التوصيات المطلوبة، وهي تشغيلها من إحدى خمس شركات متخصصة فقط.
وتساءل: إذا كانت المحطة خالفت ذلك لم يتم إغلاق المحال التجارية الموجودة في المحطات بالرغم من تطبيق الاشتراطات الصحية وجميع المستلزمات التي يجب توفرها في المحال والرخص , مبيناً أن العديد من المحطات بطريق الساحل وطريق مكة السريع والمدينة أغلقت وأغلق معها محال تجارية كثيرة، تسببت في تعطل عدد من المسافرين.
وبين “الرحيلي” أنه وعدد من أصحاب المحطات البترولية قد وكلوا أحد المحامين لتقدم شكوى في ديوان المظالم يوم الأحد المقبل ضد الأمانة للمطالبة بحقوقهم، وإن الأمانة تريد منهم تسليم المحطات لإحدى خمس شركات متخصصة في تشغيل المحطات البترولية.
وبحسب صحيفة سبق أغلقت أمانة جدة وبلديات فرعية عدة، أمس وأمس الأول، العديد من محطات الوقود بصبات خرسانية، وعدد من المحال التجارية والمطاعم والبوفيهات بالمحطات، على طريق جدة – مكة، وطريق الساحل وطريق المدينة؛ لعدم تصحيح الوضع والتقيُّد باشتراطات البلدية، وعدم تنفيذ التوصيات المطلوبة بالنسبة لمحطات الوقود.