السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

لجنة رباعية تبحث التفجير الآمن لتوسعة الحرم المكي

4-جهات-تبحث-القطع-الصخري-الآمن-للحفاظ-على-قصر-بن-سليمان

عقدت أربع جهات بحثية ورشة عمل بمكة المكرمة لمناقشة الحلول الآمنة، لتنفيذ عمليات القطع الصخري (التفجير) في المنطقة المحيطة بقصر “بن سليمان” الأثري، الواقع في جرول، بطريقة تضمن الحفاظ على سلامته، مع تنفيذ مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتوسعة الحرم المكي، في الوقت ذاته.
حضر الورشة، أمس، مسؤولو الهيئة العامّة للسياحة والتراث الوطني بمكة، وممثلو الشركة الكيميائية السعودية، ومدير الشؤون الفنية المشرف العامّ على إدارة التفجير بمجموعة بن لادن السعودية، إضافة إلى استشاري وزارة المالية في مشروع توسعة الحرم المكي الشريف.
وطالب مدير عامّ الهيئة العامّة للسياحة والتراث الوطني بمكة، الدكتور فيصل الشريف، بطرح الطرق والحلول التي تضمن بقاء القصر دون أي تأثيرات جانبية عليه. مؤكدًا اهتمام رئيس الهيئة، الأمير سلطان بن سلمان، بكل أنماط التراث الوطني.
من جهته، أوضح ممثل الشركة السعودية الكيمائية، اليوم الخميس (الـ21 من يناير 2016)، أنهم سيستخدمون نوعين من التفجير الآمن، هما: البودرة لتكسير الصخور دون تفجير، والكبسولات الإلكترونية، معدومة التأثير السلبي على المبنى مهما كان قريبًا.
وأشار إلى أنه سيتم أخذ عينات صخرية من المنطقة قبل البدء في تنفيذ أعمال المشروع، خاصة أنه تم استخدام “النسف الصخري” في تنفيذ البنية التحتية لعدة مشاريع ومواقع أكثر حساسية ولم يوثر سلبًا على المباني المجاورة.
وبحسب صحيفة عاجل أكد الدكتور فيصل الشريف الاتفاق مع كل الجهات المعنية على تقديم تقرير مفصل لكيفية العمل والمسار الجديد للحفاظ على قصر بن سليمان وتسليمه للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، على أن لا يبدأ العمل إلا بعد أخذ الموافقة الكاملة من الهيئة.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات