اعلان

خطاب مزوَّر يُفجِّر أزمة بين ناديَي الفتح والأهلي المصري

Advertisement

0cf58b5aa2

أبدى رئيس نادي الفتح أحمد الراشد، استياءه الشديد من الأخبار التي تم تداولها مؤخراً، حول رغبة ناديه في التعاقد مع لاعب فريق الأهلي المصري عمرو جمال، وكذلك من الخطاب الذي وصفه نادي الفتح بـ(المزوَّر) الذي ظهر في إحدى الصحف الرياضية المحلية يوم أمس، عن مفاوضات الفتح مع اللاعب المصري.
وبحسب صحيفة الشرق أصدر الفتح بياناً جاء فيه «ليس من الغريب أن نشهد أو نسمع مثل هذه الأخبار المفبركة باسم النادي فهي لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة التي تصدر من الأندية المصرية التي كرّست مفاوضات لاعبيها بإدخال اسم الفتح كطرف مفاوض لكل نادٍ من أنديتهم».
وأضاف البيان «ليس من العيب أن نفاوض لكن من العيب أن يظهر اسم الفتح في مفاوضات لم يدخل فيها بشكل رسمي أو حتى ودي مع كامل احترامنا للصحيفة التي أظهرت الخطاب المزور ولم تتأكد من اسم نائب رئيس مجلس إدارة نادي الفتح المهندس سعد العفالق، وكذلك الخطاب تم إمضاؤه بتوقيع مزور والخطاب كذلك لم يحتوِ على ختم ولا ورق النادي الرسمي»، وأوضحت إدارة الفتح «إن هذه دلالات على عدم المهنية في إظهار خطاب يفتقر إلى أهم عناصر الرسمية، كما أن المزور استخدم مفردات باللهجة المصرية، فكان من السهل كشف التزوير من الصحيفة التي بثت وتبنت مثل هذه الأخبار المغلوطة».
وأشــار البيــان إلـى «إن إدارة نادي الفتح ستحيل هذا الموضوع والخبر الذي ظهر من صحيفة رسمية وبها الخطاب المزور إلى مكتب محاماة لمتابعة هذه القضية التي تعتبر جنائية وسيتابعها رئيس مجلس إدارة النادي شخصياً حتى لا يتم استخدام اسم النادي أو يستغل الاستغلال السيئ، فعندما ينفي رئيس مجلس إدارة نادي الفتح أو ينفي مدير الاحتراف أو المدير الفني للفريق فمعناها أننا لم نفاوض، ولو فاوضنا فمن الطبيعي أننا نملك الشفافية والشجاعة لذكر مثل هذا الموضوع».