صور: أمريكي يقتل زوجته ويكتب بدمها على الجدار الله اكبر

303E674300000578-0-image-a-1_1452998593483

أقفلت الشرطة في ولاية مينيسوتا الأمريكية قضية أثارت الرأي العام في البلاد، بعد العثور قبل عامين على جثة جندي سابق في الجيش الأمريكي مع جثتي زوجته وابنته، بعد أن أقدم على قتلهما رمياً بالرصاص قبل أن ينتحر.
وذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية أن ديفيد كراولي (29 عاماً) استخدم طريقة الإعدام لإنهاء حياة زوجته المسلمة كوميل (29 عاماً) وابنتهما رانية البالغة من العمر 5 سنوات، واكتشفت الجثث متحللة من قبل أحد الجيران في يناير (كانون الثاني) من عام 2014.
وتقول الشرطة إنها عثرت على عبارة “الله أكبر” مكتوبة بالدم على أحد جدران المنزل، كما تم العثور على دفتر ملاحظات يعود للقاتل مكتوب عليه عبارات تشير إلى رغبته بتنفيذ أمر خطير.
وكان كراولي وهو مخرج للأفلام الوثائقية يعمل على مشروع حول نموذج الدولة الرمادية، ويحكي الفيلم قصة دولة بوليسية تقوم على الأحكام العرفية والانهيار الاجتماعي.
ونشرت الشرطة في الأسبوع الماضي ملفاً كاملاً للقضية يصف تنفيذ الجريمة لحظة بلحظة، وتشير التحقيقات إلى أن كراولي أعدم زوجته وابنته قبل ساعتين من إطلاق النار على نفسه.
وتنحدر الزوجة من أصول مسلمة باكستانية، لكنها اعتنقت الدين المسيحي عقب زواجها من كراولي عام 2008، وتعتقد الشرطة أن العبارات العربية التي تم العثور عليها مكتوبة بالدم، كانت عبارة عن طريقة سخر بها كراولي من خلفية زوجته الإسلامية.
وكان كراولي قد عبر عن قلقه بخصوص إنتاج فيلمه الأخير لأحد الأصدقاء قبل أسبوع من تنفيذ الجريمة، وأخبره أنه خسر معظم الممولين. وعثرت الشرطة على موقع إلكتروني يعود للقاتل، لكن الموقع لم يكن يحتوي على أي دلائل على نيته للانتحار.

303E672800000578-0-image-a-11_1452999005813
303E675B00000578-0-image-a-10_1452998872883

303E673F00000578-0-image-a-9_1452998792254

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا