السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

ركود يضرب سوق السيارات.. وترقب لانخفاض الأسعار

CY54MLYWEAA0vw0

يترقب السعوديون انخفاض أسعار السيارات، خصوصاً بعد ارتفاع أسعار الوقود الذي لم تتضح آثاره بعدُ في هذا القطاع النشط في السعودية، بيد أن مستثمرين يرون أن السوق تعاني ركوداً منذ بداية العام الحالي 2016، وصالات العرض مكدسة بالكثير من السيارات الجديدة والمستعملة، في ظل عزوف عن الشراء منذ ستة أشهر تقريباً.
ومن المرجح أن يؤدي استمرار الركود وزيادة تكدس السيارات إلى انخفاض تدريجي في أسعار المبيعات، وهو ما يخفض أرباح أصحاب الوكالات، فيما يؤكد مواطنون أنهم عازفون عن الشراء على الأقل في الوقت الحالي حتى تتضح الصورة في الأشهر المقبلة، على أمل أن تنخفض الأسعار بشكل حاد، معتبرين أن الأسعار الحالية مبالغ فيها وغير مبررة، ولاسيما من أصحاب المعارض، أو ما يطلق عليهم محلياً بـ«الشريطية».
وقال مواطنون خلال جولة في معارض السيارات في حي النسيم شرق الرياض، إن ارتفاع أسعار الوقود دفع كثيرين إلى الانتظار وترقب ما ستؤول إليه الأمور، والتوقف عن بيع وشراء السيارات، وبخاصة أن كثيراً من أصحاب المعارض لم يصبحوا قادرين على الصمود في وجه الركود.
وقال عبدالله الغامدي صاحب معرض سيارات: «توقفت حركة البيع والشراء تماماً، سواءً للسيارات الجديدة أو المستعملة منذ بداية العام الحالي، باستثناء الشراء بالتقسيط، مشيراً إلى أن هناك طلبات لا يتم تلبيتها؛ لتوقف بعض الشركات المصنعة للسيارات عن تزويد منطقة الشرق الأوسط بسيارات ذات مواصفات معينة، ولاسيما شركة تويوتا، عازياً ذلك إلى «عدم استقرار المنطقة أمنياً وسياسياً».
وأشار الغامدي إلى أنه مع بداية العام الجديد لم يتضح شيء بعد، فالأسعار هي نفسها لا زيادة ولا نقصان، وعلى رغم ثبات الأسعار إلا أن الإقبال على الشراء ضعيف جداً، ولا يكاد يُذكر، متوقعاً أن تنخفض أسعار السيارات ابتداء من شهر شباط (فبراير) المقبل، ولاسيما في سيارات الدفع الرباعي التي أصبحت عبئاً على أصحاب المعارض.
وأضاف: «الغريب في الأمر عدم وجود عملاء في مثل هذا الوقت، إذ كانت هذه الساحة التي تحيط بالمعرض تعج بالعملاء. أخشى أن يؤثر ارتفاع أسعار الوقود في كل شيء». واعتبر فهد التميمي صاحب معرض سيارات، أن الركود الذي يضرب سوق السيارات في الوقت الحالي كان متوقعاً وطبيعياً بعد أن تسربت أنباء عن رفع أسعار الوقود في منتصف العام الماضي، ومنذ ذلك الحين تشهد المعارض تكدساً كبيراً للسيارات، وهو أمر مقلق إذا استمر أكثر من ذلك.
وكانت المملكة قررت نهاية العام الماضي 2015 رفع أسعار الطاقة المحلية بما فيها أسعار الوقود، إلا أنها لا تزال الأدنى في العالم بسبب الدعم الحكومي الكبير لها، وسيؤدي رفع هذه الأسعار إلى تقليل الضغط على الموازنة العامة وسيمثل أحد أكبر الإصلاحات الاقتصادية التي تتبناها السعودية في سنوات عدة وفقا لصحيفة الحياة.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات