الشيخ محمد بن راشد يسلم الأمير نواف بن فيصل وسام الشخصية الرياضية العربية

CYtKUsvWYAQMY3k

سلّم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الأمير نواف بن فيصل بن فهد وسام الشخصية الرياضية العربية لجائزة “الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” في دورتها السابعة، وذلك تقديراً لجهوده في تطوير الرياضة العربية.
جاء ذلك خلال الاحتفال الذي أقيم اليوم في دبي لتكريم الفائزين في فئات الجائزة، والذي ألقى خلاله الأمير نواف بن فيصل كلمة المكرمين في الاحتفال قال فيها: “بكل سعادة واعتزاز، أتشرف اليوم بالوقوف أمامكم وأنا أزهو بتقدير كريم بنيل جائزة تحمل اسم رجل طرق باب الإبداع فأنقاد الإبداع إليه، رجل جعل الفكر يعمل فأنجز وطوّر”. مشيداً خلالها بدولة الإمارات التي أصبحت محط أنظار العالم في جميع المجالات.
وتطرق الأمير في كلمته إلى العلاقة المتينة التي تربط المملكة العربية السعودية بدولة الإمارات، عاداً هذه العلاقة نموذجاً يحتذى به في العلاقة بين الدول والشعوب، فالدولتان الشقيقتان بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزي والشيخ خليفة بن زايد تربطهما علاقات تاريخية أزلية، ضاربة في جذور التاريخ، وتعززها روابط الدم والإرث والمصير المشترك، كما حرصت قيادة الدولتين على توثيقها باستمرار وتشريبها بذاكرة الأجيال المتعاقبة، حتى تستمر هذه العلاقة على ذات النهج والمضمون، قائمة على مبادئ التنسيق والتعاون والتشاور المستمر حول المستجد من القضايا والموضوعات ذات الصبغة الإقليمية والدولية، لذا تحقق الانسجام التام والكامل لجميع القرارات المتخذة من الدولتين الشقيقتين في القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك. وقدم الأمير نواف الشكر لجميع القائمين على الجائزة مهنئاً الفائزين فيها .
وعقب نهاية الاحتفال أدلى الأمير نواف بن فيصل بتصريح صحافي بمناسبة ذكرى البيعة الأولى لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم في البلاد، وقال تمر بلادي هذه الأيام بذكرى طيبه لملك يمضي بوطنه وشعبه نحو المزيد من التقدم والنماء وهو قريب من الجميع فعلى رغم مشاغله الجسام في قيادة أمور الدولة نراه دائماً قريباً من الجميع يقوم بزيارتهم ويقف معهم.
وأضاف أن خادم الحرمين الشريفين هو رجل أفعال وأكبر دليل على ذلك مرور عام واحد على توليه مقاليد الحكم ونرى إنجازات متتالية وأقربها التحول الوطني 2020، وطريق المستقبل الخطة الخمسية للفترة القادمة.
وتحدث الأمير نواف عن القرارات الإدارية الأولى التي تدل على حنكة خادم الحرمين الشريفين ورغبته في سرعة الإنجاز، وهي “ضم جميع المجالس السابقة في الدولة إلى مجلسين اثنين هما مجلس الشؤون السياسية والأمنية ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بإشراف الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ولاحظنا انجازات شبه يوميه لهذين المجلسين، بالإضافة إلى استكمال التوسعة الثالثة للحرمين الشريفين، وكذلك الموقف الذي أبهر العالم وهو إعادة الحق لأهله باتخاذه قرار عاصفة الحزم وتلاها التحالف الإسلامي ضد الإرهاب” بحسب صحيفة الحياة.