المفتي: لولي الأمر تقنين الديات إذا رأى فيه مصلحة

مفتي السعودية: المصلون لا يفهمون

انتقد مفتي المملكة، رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، المبالغين في قيمة الديات، واصفًا إياهم بسماسرة الدم.
ونقلت صحيفة عكاظ، الخميس (14 يناير 2016)، عن المفتي قوله، “إن هذه المبالغات خرجت عن المعقول بأن يطلب الورثة مبالغ طائلة كأن تكون 50 مليونًا ونحوها، من أين يأتون بها؟ إنهم يرهقون أنفسهم ويهينونها بسؤال الناس”، مشيرا إلى أن “القصاص من القاتل الشرير قد يكون أولى من بقائه”.
وعن تقنين المملكة لمبالغ الديات، ووضع سقف أعلى ملزم لها، قال المفتي: “التقنين صعب، فأكثر ما قيل في ذلك إنه تم تعويض ذوي القتيل بما يعادل سبع ديات، وذلك في عهد الصحابة رضي الله عنهم”، مستدركا: “لولي الأمر الكلمة النافذة إذا أراد هذا الأمر ورأى أن فيه مصلحة”.