اعلان

ملاحقة مسرب لقطة ضرب عمر السومة لمهاجم الفيصلي

Advertisement

9

فتحت إدارة القنوات الناقلة لدوري عبد اللطيف جميل تحقيقا حول مسرب لقطة عمر السومة مهاجم فريق الأهلي لكرة القدم خلال ضربه لكامارا مهاجم الفيصلي خلال لقاء الفريقين في الجولة التاسعة من دوري عبد اللطيف جميل من داخل الاستديو قبل تنقيحها والنظر لملاءمتها للذوق العام من عدمه قبل عرضها للمشاهد الرياضي.
ووفقا لصحيفة الاقتصادية أكد مازن حايك المتحدث الرسمي لشبكة قنوات الـ mbc ومدير عام العلاقات العامة والشؤون التجارية، أن مسألة “التسريب” حالة فردية، وجار التحقّق منها لمعرفة المتسبّب بها وفق الأصول، عملا بما يحدث عالميا في مختلف حالات النقل والبث والعرض المماثلة، وقال: “بالنسبة لحالة السومة تحديدا التي تعود لمباراة الفيصلي في الجولة الماضية، فكما يعلم الجميع، تراكمت الأحداث في نهاية المباراة بشكل مكثّف ولم يتمكّن المُخرج من عرضها كاملة وعند وصولها إلى الأستديو تولّد شكّ من قبل القيّمين على البرمجة حول مدى ملاءمة الحالة للعرض من الناحية الأخلاقية، مع العلم أنه تم التنويه والإشارة إلى أن ما قام به اللاعب المعني كان ردّة فعل لما أصابه من وبعد التدقيق في الحالة ذاتها من الناحية الأخلاقية، والتأكّد من مطابقتها للمعايير الأخلاقية والأدبية وملاءمتها للذوق العام، تم عرضها في برنامج برو سنتر”.
وكانت لقطة عمر السومة مع كامارا قد لاقت استياء كبيرا من الوسط الرياضي وجمهور الأهلي على وجه التحديد في مسألة انتقائية اللقطة بضرب السومة فقط دون إظهار بدايتها التي كان فيها المعتدي لاعب الفيصلي إلا أنه تم تسريب اللقطة كاملة بعد نهاية المباراة التي أوضحت جميع ملابسات القضية من البداية وحتى نهايتها. وأوضح حايك: “أودّ أن أوضح بأنه ليس ثمّة انتقاء لحالة أو لحالات من اللقطات دون أُخرى ببساطة نحن ننقل ما يحدث داخل الملعب أثناء سير المباريات، دون حذف أو تجميل إلا في حالات استثنائية تستلزم ذلك، مثل حالة أو حالات تخدش الحياء أو تكون خارجة عن الآداب، وذلك حرصا منّا على تقديم مادة لائقة للمشاهد السعودي وللمتابعين كافة من العائلات في كل الأزمنة والأوقات”. وأضاف: “يهمّني في هذا السياق أن أُشدّد على موقف PROSPORT المبدئي من عدم عرض أي حالة تخدش الحياء أو الذوق العام، وفي حال حدوث مثل تلك الحالات، لا قدّر الله، يتم إرسال المواد إلى اتحاد القدم كي يتّخذ الإجراءات المناسبة بصددها من خلال لجنة الانضباط”،ورأى عدد من الجهات الإعلامية أن ظهور مثل تلك اللقطات محرجة للحكام ولا سيما أنها مرت عليهم مرور الكرام دون اتخاذ أي موقف يخصهم، حيث قال عمر المهنا رئيس لجنة الحكام في اتحاد القدم: “ظهور تلك اللقطات بالعكس مفيد للجميع لتلافي مثل تلك الأخطاء مستقبلا، وغير صحيح أنه محرج للحكم، بل إنه محرج للشخص الذي قام بتلك الأفعال، أما فيما يخص الحكم فجميع تلك اللقطات نطرحها في اجتماعنا الشهري بالحكام لتحذيرهم من الوقوع فيها والتشديد على العقاب لكل حالة وتدوينها بشكل جيد”.