تعيين أكاديميين في جامعة الطائف يثير جدلا

04-az-02-02-2015

صعد مجموعة من الأكاديميين بجامعة الطائف، شكواهم للمرة الثانية إلى وزارة الخدمة المدنية، متظلمين من إجراءات إدارة الجامعة في تعيين أكاديميين بمؤهلات تحمل تقدير مقبول، وذلك بعد أن استلموا خطابا من وكيل الجامعة الدكتور عبدالقادر العيدروس يوضح أن شكواهم الأولى أحيلت للجامعة من الخدمة المدنية، حيث تقدم في المرة الأولى مجموعة من الأكاديميين بجامعة الطائف لوزارة الخدمة المدنية بشكوى ضد إدارة الجامعة، معترضين على تعيين أكاديميين بتقدير مقبول
ووفقا لصحيفة عكاظ بعد مضي عدة أشهر استلم الأكاديميون من وكيل الجامعة خطابا، يوضح فيه أنه إشارة إلى الاستدعاء المرفوع لوزير الخدمة المدنية من 3 أكاديميين حول تظلمهم من تعيين 3 أكاديميين بالجامعة، لافتين إلى أن اللوائح والأنظمة تمنع التعيين على الوظائف الأكاديمية ممن يحملون تقدير مقبول في درجة البكالوريوس، مبينا أن وزارة الخدمة المدنية أحالت الشكوى إلى الجامعة، التي بدورها أوضحت أن إجراءات التعيين على وظيفة (أستاذ مساعد) تمت وفق اللوائح والأنظمة، وأن العبرة في التعيين تكون على الدرجة العلمية الأخيرة التي حصل عليها طالب التوظيف، وقد تم تزويد وزارة الخدمة المدنية بالمسوغات والإجراءات التي استندت عليها الجامعة في تعيينهم، وهي نفس اللوائح والأنظمة التي استندت عليها الجامعة في تعيين الذي تقدموا بالاستدعاء أنفسهم، رغم أنهم جميعا حاصلون على البكالوريوس بتقدير (جيد)، وأحدهم حصل عليها عن طريق الانتساب ولم تكن لهم عائقا في التعيين حسب المرفق.
وبين خطاب العيدروس، أنه ورد خطاب وزارة الخدمة المدنية رقم 661 وتاريخ 29/11/1436هـ، المتضمن الإفادة بالتعيين في ضوء المادتين (7 ،11) من اللائحة المنظمة لشؤون أعضاء هيئة التدريس السعوديين التي تؤكد صحة الإجراءات التي اتبعتها الجامعة، مشيرا إلى أن الشكوى لم تبن على أساس، وأساءت إلى سمعة المتقدمين بالشكوى وسمعة زملائهم.