مجلة أمريكية تكشف حقيقة غريبة عن تمثال الحريّة

تمثال-الحرية

كان من المفترض أن يكون تمثال الحريّة الشهير في ولاية نيويورك الأميركيّة امرأة فلاحة مسلمة تحمي قناة السويس وذلك وفق مجلّة سميثسونيان. وأكّدت المجلّة هذه الرواية بعد نشرها على موقع The Daily Beast الأسبوع الماضي حيث ذكر الموقع أنّ نحات تمثال الحريّة الفرنسي فريديرك أوغيست برتولدي لم يتمكّن من بيع تمثال الفلاحة المسلمة إلى الخديوي إسماعيل خامس حكام مصر فتمّ تحويل المشروع إلى التمثال الروماني الذي نجده في نيويورك اليوم. وذكرت المجلّة أنّ النحات الفرنسي تخيّل فكرة تمثال امرأة ترتدي الرداء وتُجسّد مصر لكن مصر رفضت الفكرة لكلفتها العاليّة. وعنونت المجلّة هذا الخبر بـ “حقيقة مدهشة لا يعرفها أحد عن تمثال الحريّة”.