اعلان

القبض على الكميائي القاتل بعد اختفاء 10 سنوات في المملكة

Advertisement

سجن.

ألقت الشرطة الهندية القبض على أحد المتهمين في قضية قتل تعود وقائعها لعشر سنوات، بعد وصوله إلى مطار مومباي قادما من المملكة. وذكرت صحيفة “نيو إنديان إكسبرس”، الإثنين (23 نوفمبر 2015)، أنه تم اعتقال المتهم موثايا بوفيبالان (38 عامًا) فور عودته من المملكة إلى مطار مومباي الدولي؛ لتورطه في حادث قتل سيدة هندية عام 2005 بالاشتراك مع اثنين من أصدقائه، ثم هروبه للخارج؛ حيث استقر به الحال في المملكة.
وتعود أحداث قضية القتل إلى عام 2005 عندما استقل المتهم واثنان من أصدقائه وهم تحت تأثير الخمر قطارا في الهند للانتقال من مدينة شيناي إلى مادوراي الهنديتين الواقعتين بمحافظة تاميل نادو، ثم تشاجروا مع سيدة عندما أرادوا الجلوس في المقعد المخصص لها. وتطورت المشاجرة إلى حد قيامهم بإلقاء السيدة من القطار لتلقى حتفها في الحال.
وألقت الشرطة الهندية آنذاك القبض على موثايا وصديقيه في الحال إلا أنه هرب إلى خارج البلاد بعد أن تم اطلاق سراحه بكفالة على ذمة القضية. وقالت الصحيفة إن الشرطة علمت بعد التحقيق مع بعض أصدقاء المتهم أنه تمكَّن من الفرار خارج البلاد، ما جعلها ترسل إشعارًا دوليًا لمساعدتها في معرفة البلد الذي انتقل إليه القاتل.
وعلمت الشرطة بعد ذلك أن موثايا انتقل إلى الإمارات إلا أنها لم تتمكن من العثور عليه هناك ولم تتمكن- أيضا- من معرفة ما إذا كان غادرها أم لا، إلى أنها تقلت إخطارًا من السفارة الهندية بالرياض يفيد بأن المتهم تمكن من دخول المملكة برًا، وغيَّر رقم جواز سفره ليضلل الشرطة؛ لكن سرعان ما أرسلت الشرطة رقم الجواز الجديد ليتم ضبطه وترحيله إلى الهند، ثم اعتقاله في مطار مومباي الدولي.
وأكدت الشرطة أن المتهم الهندي الذي كان يعمل كيميائيا لدى إحدى الشركات الخاصة بالمملكة محتجز الآن لدى الشرطة لحين محاكمته في نفس القضية التي ظل هاربا من الهند بسببها.