اعلان

صور: كيف رد مسلم بريطاني على مطالبة المسلمين بالاعتذار عن هجمات باريس؟

Advertisement

201511220145371

بعد ساعات من هجمات باريس، يوم 13 نوفمبر الجاري، ارتفعت الأصوات المعتادة مطالبة المسلمين بإدانة تنظيم داعش الإرهابي، المسؤول عن التفجيرات، والاعتذار عن أفعاله باعتبار أن هؤلاء الإرهابيين يقومون بأفعالهم “باسم الإسلام”.
ووفقا لموقع 24 يشير موقع “فوكس” الإخباري إلى أن المسلمين “سئموا” من هذه الدعوات، لكون هؤلاء الإرهابيين قلة قليلة من المتطرفين، ولا يعبرون عن دين بعينه، وفظاعاتهم معروفة ومدانة من قبل البشرية أجمع، ناهيك عن أن لفيفاً من الأئمة والمفتين وشيوخ الدين المسلمين أدانوا بالفعل تنظيم داعش، وسواه من التنظيمات الإرهابية، مثل القاعدة وغيرها، أكثر من مرة.
ولهذا، قام البعض بالاعتذار فعلاً، ولكن بطرق طريفة، منها “الاعتذار عن أن المسلمين حافظوا على كتابات الفلاسفة العظماء مثل أفلاطون وأرسطو”، والاعتذار عن أن “مصطفى مات”، في فيلم ديزني الشهير “ليون كينغ”.

3
4
وفي هذا السياق، يسلط الموقع، اليوم الأحد، الضوء على ما اعتبره “محاولة مضحكة للغاية” من مراهق بريطاني مسلم، يحمل اسم كاش علي، للرد على مطالبة المسلمين بالاعتذار حيث نشر على صفحته على فيس بوك قائلاً: “لا أستطيع أن أفهم لماذا يعتقد غير المسلمين أن بإمكاننا، نحن المسلمين البريطانيين، إيقاف داعش”.
وتابع: “يا صاح! أنا لا أستطيع حتى الحصول على رسالة نصية من الفتاة التي تعجبني، وتتوقعون مني إيقاف منظمة إرهابية؟”.

1
ودون أية مقدمات، انتشر تعليق علي على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، حتى أن مؤلفة هاري بوتر، جي كي رولينغ، والمؤلف الأمريكي ستيفن كينغ، إلى جانب عدد من نواب البرلمان الأوروبي، أعادوا التغريد بالمنشور حال وجد طريقه إلى تويتر.

2
ورداً على ما دفعه لكتابة هذا التعليق، قال علي إن ردود فعل العامة بعد الهجمات، وإشارتهم بأصابع الاتهام نحو المسلمين هي السبب وراء تعليقه، لا سيما مطالبات غير المسلمين للمسلمين بتقديم اعتذار عن هجمات باريس.
ولاحقاً، نشر علي تعليقاً آخر على صفحته على فيس بوك قال فيه: “لقد ردت علي الفتاة (التي كان معجباً بها) برسالة نصية!”، مضيفاً: “لم تكن تريد التعرف علي عندما لم أكن مشهوراً”.

5