فيديو: أول تسجيل للعقل المدبر لهجمات باريس بعد العملية وقبل مقتله

2E955E6E00000578-0-image-a-1_1447896884563

ظهر فيديو جديد للعقل المدبر لهجمات باريس، عبد الحميد أباعود، حيث كان في محطة المترو دون تذكرة، بينما شهدة العاصمة الباريسية اعتداءات في أكثر من شارع فيها.
والتقطت صور لعبد الحميد عندما كان متجهاً لمحطة “كروا دو شافو” فيما خضعت المدينة لإجراءات أمنية كثيفة، بعد سقوط 130 قتيلاً، وعدد كبير من الجرحى، يوم الجمعة الموافق 13 نوفمبر(تشرين الثاني).
وبينما صور أباعود نفسه، حوالي العاشرة مساءً بالتوقيت الفرنسي، في مشهد فيديو حث فيه المسلمين على شن هجمات في مختلف أنحاء العالم، كان ثلاثة من رفاقه قد فجروا بالفعل أنفسهم، عبر الأحزمة الناسفة، في كل من ستاد دو فرانس، وقاعة باتكلان، وفقا لموقع 24 وبحسب ما ذكرت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، أمس الجمعة.
وظهر أباعود في الفيديو هادئاً، فيما مشى باتجاه محطة المترو، بدون تذكرة، وتعالت أصوات إطلاق نار من حوله.
وخاطب المسلمين واصفاً إياهم بـ “القاعدين”، طالباً منهم “النهوض” وترك حياة “الذل” في أوروبا وأفريقيا وحتى الدول العربية، داعياً إياهم لـ “الجهاد”.
وعلى مدى خمسة أيام، تمتع هذا الإرهابي بلقب “أكثر مطلوب في العالم”، حتى قتل، الأربعاء الماضي، في شقة غير مؤثثة في ضاحية “سان دوني” شمال باريس، والموصوفة بأنها معقل للراديكالية.
وأسفرت العملية الأمنية عن تمزيق جسد أبا عود إرباً، بواسطة رصاصات وقنابل يدوية، ما يعني أن الأمر استغرق أكثر من 24 ساعة من خبراء الطب الشرعي لتأكيد موته.

https://www.youtube.com/watch?v=dpc99XlsP70