فيديو: عضو برلمان أوكراني يركل نائب رئيس الأمن في وجهه

Pic shows: moment a Ukrainian MP kicked one of the country's spies.nnThis is the moment a Ukrainian MP kicked one of the country's spies after the two got into a war of words over who was the most important.nnDeputy Volodymyr Parasyuk, 28, who was elected because of his involvement in the Maidan protests that saw the last government toppled, was furious when Vasiliy Pisniy, 52, from the country's secret service suggested he had done more for the country.nnThis sent Parasyuk, who regards himself as one of the heroes of the revolution, into a rage and he jumped up and kicked the older man in the head in the middle of a meeting both were attending in the Ukrainian capital Kiev about preventing corruption.nnThe move stunned those standing around although some managed to grab hold of the MP and lead him out of the meeting before he could cause any more damage.nnIt is not the first time the 28-year-old Parasyuk has been involved in criminal offences. He has faced investigations in various parts of the country including over a kidnap case.nnAsked if he regretted the move afterwards he said no and added that the Pisniy was a corrupt technocrat.nnHe said: "It was an emotional reaction. The fact is however that I will not allow someone like this to badmouth myself or my 'brothers'."nn(ends)n

نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية خبراً عن لحظة حرجة مر بها البرلمان الأوكراني عندما ركل أحد أعضاء البرلمان رئيس الأمن بوجهه بعد أن تراشق الإثنان بالكلمات اللاذعة والتي تخطت نطاق السيطرة.
والجدير بالذكر أن النائب “ديبوتي فولوديمير باراسيوك” 28 عاماً كان قد تم إنتخابه بموقعه الحالي بعد ما كان أحد ثوار الميدان مؤخراً, ويعتبر نفسه أيضاً واحداً من أبطال الثورة والذي شهد إنهيار الحكومة السابقة, في حين أن “فاسيلي بينسي” 52 عاماً والذي يعد نائب رئيس الأمن بمنطقة “لفيف” يعتبر نفسه قد أضاف لتاريخ أوكرانيا أكثر من “باراسيوك” مما جعل الأخير يخرج عن شعوره من الغضب, و استمر “بينسي” في إستفزاز “باراسيوك” حتى تفاجأ بالأخير قادماً من الصف الذي خلفه ليركله بوجهه بقدمه, مما جعل جميع من كان بالقاعة يهرعون لشد “باراسيوك” من هول الصدمة و شده خارج القاعة سريعاً قبل أن يسبب ضرراً أكبر.
علّق “باراسيوك” بعدها مدافعاً عن فعله عند التحقيق بالواقعة قائلاً” لقد كان رد فعل تلقائي, خصوصاً و أني لن أسمح لشخص مثل هذا أن يتلفظ علي أو على أخوتي بكلام مثل هذا”.

https://www.youtube.com/watch?v=WgSCuksTiXE