45 محطة إشعاعية تحمي السعودية من نووي إيران

مدينة-الملك-عبدالله-للطاقة-الذرية-والمتجددة

كشف مصدر مسؤول في مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة عن 45 محطة إشعاعية نشرتها المدينة لرصد وحماية السعودية من نووي إيران.
وأوضح المصدر أن هذه الخطوة تأتي في وقت تتنامى فيه موجات القلق من خطورة المفاعلات الإيرانية، وتحديدًا مفاعل بوشهر الواقع على شواطئ الخليج العربي. وفقًا لما ذكرته صحيفة “مكة”.
وأكد المصدر أن لدى السعودية الآن 45 محطة رصد إشعاعي ضمن شبكة للإنذار المبكر، تم اعتمادها لمواجهة الحوادث النووية أيًّا كان نوعها، مضيفًا أن هناك لجنة على المستوى الوطني للطوارئ الإشعاعية لديها خطة خاصة للتعامل مع مثل هذه الحوادث.
من جهة أخرى، حذر خبراء سعوديون يمثلون العديد من الجهات الحكومية العسكرية والأمنية الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي من مغبة ترك الحبل على الغارب فيما يخص مفاعل بوشهر الإيراني ومفاعل ديمونا الإسرائيلي، لا سيما أنهما يشكلان تهديدًا رئيسيًّا للمنطقة برمتها والدول القريبة منهما.
وكان الوزير المفوض بوزارة الخارجية الدكتور فهد الرويلي صارح الخبراء الدوليين بأن القلق من مفاعلات إيران لا ينحصر فقط على مستوى بلاده، بل هو قلق خليجي وعالمي للأهمية القصوى التي يكتنفها الخليج العربي للعالم بأسره.
وأضاف أن مفاعل بوشهر يشكل تهديدًا للسلامة على المستوى الدولي، خاصة أن إيران تفتقد للشفافية في هذا الملف، وتفتقد للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوصه.