صرح اللواء منصور التركي، المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية، بأن المطلوب طراد محمد الجربا، والذي رصدت الولايات المتحدة جائزة بقيمة 5 ملايين دولار لمن يقدم معلومات تساعد على إلقاء القبض عليه، هو سعودي بالتجنيس، ومطلوب للجهات الأمنية السعودية لمغادرته البلاد بطريقة غير نظامية وانضمامه إلى تنظيم “داعش”.
ووفقا لموقع العربية.نت أكد اللواء التركي “أنه في إطار اهتمام وحرص السعودية على التعاون مع المجتمع الدولي في مواجهة ظاهرة الإرهاب، فقد سبق في هذا الإطار مشاركة معلومات عن نشاطات المطلوب مع النظراء الدوليين”.
ووصفت وزارة الخارجية الأميركية طراد محمد الجربا (36 عاما)، الملقب بـ “أبو محمد الشمالي”، بأنه مكلف نقل المقاتلين الأجانب إلى سوريا، وهو أيضا عضو سابق في تنظيم “القاعدة”.
إلى ذلك وصفت مذكرة البحث الصادرة عن وزارة الخارجية، المطلوب السعودي بأنه مسؤول في تنظيم داعش، ويعيش في مدينة جرابلس بشمال سوريا على الحدود مع تركيا.
وسبق أن احتفت حسابات “داعش” الإلكترونية بزواج “أبو محمد الشمالي” من “ريما الجريش” المطلوبة السعودية في يونيو 2015، بعد عام على انضمامها للتنظيم في سوريا برفقة أبنائها في 2014 . وتعد “الجريش” الزوجة الثالثة لـ”الشمالي”، بحسب حسابات مناصري “داعش”.
وبحسب معلومات، فإن الجربا كان سجينا سابقا ومن بين الموقوفين أمنيا، وبحسب مشاركة له عبر “فيسبوك”، كان قد نعى “رفيق السجن”، كما وصفه بعد مقتله في سوريا في رمضان 2013 ، وهو “أبو معاذ السعيد” أحد عناصر تنظيم “داعش”.
يشار إلى أن أبو معاذ عبدالعزيز السعيد شارك بالقتال في أفغانستان إلى جانب تنظيم القاعدة مع صديقه “الشمالي”. وبايع الاثنان تنظيم “داعش” بعد انشقاقهما عن “جبهة النصرة” فرع تنظيم القاعدة بسوريا، كما يظهر عبر صفحة السعيد على “فيسبوك”.
إشارة “الجربا” خلال نعيه لصديقه “أبو معاذ السعيد”، الذي تصفه حسابات تنظيم “داعش” الإلكترونية بأحد أبرز قادة “كتيبة الليبيين” التي تقاتل في سوريا، أعادت إلى الأذهان من جديد قصة أحد مقاتلي “داعش” والمعروف بلقب “الملثم الجزراوي”، أو من يعرف بـ”أبو علي الجزراوي”، أحد قياديي تنظيم “داعش” في ليبيا، وهو على علاقة بـ “الشمالي”.
وكان الجزراوي قد ظهر سابقا في تسجيل مصور بثه تنظيم داعش في ليبيا وهو يدعو من سماهم “إخوة التوحيد في الجزيرة العربية وتونس ومصر والسودان للنفير إلى ليبيا لقتال قوات الجيش”.
وبحسب ما توفر من معلومات خاصة، خرج “أبو علي الجزراوي” مباشرة إلى ليبيا للالتحاق بصفوف التنظيم هناك برفقة مجموعة أخرى.
وسرعان ما أرسل تنظيم “داعش” فرع سوريا مجموعة أخرى من المقاتلين للحاق بصفوف تنظيمه في “سرت” و”درنة” المدينتين الليبيتين، حيث تمركز “داعش”، وذلك عقب اقتتال الفصائل المسلحة هناك، وكان من بينهم “الجزراوي”.
وكانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت في 29 سبتمبر أسماء 15 شخصا فاعلين في داعش وضعتهم على اللائحة السوداء، ومن بينهم السعوديان طراد الجربا وناصر محمد عواد الغيداني الحربي.