صور: ناشط يضع برج إيفل في مناطق تفجيرات بالعراق.. ويتسائل ماذا لو كانت في فرنسا؟

CUHNjk7XIAA2sFG

برج ايفل وسط إنفجارات في بغداد

أثار التعاطف والتضامن مع الشعب الفرنسي وتجاهل تفجيرات بيروت انتقادات واسعة من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي، لتجاهل البعض حدوث نفس الأحداث الإرهابية ووقوع ضحايا في دولاً مثل لبنان وسوريا والعراق. فعبر العديد من النشطاء والصحفيين عن استيائهم من الطريقة التي تم التعامل بها مع الاعتداءات التي وقعت في الضاحية الجنوبية بالعاصمة اللبنانية بيروت، والأخرى التي شهدتها مواقع عدة بالعاصمة الفرنسية باريس. وفي هذا السياق قام الناشط خضر بوضع برج “إيفل” في مناطق تفجيرات في العراق، وتسائل ماذا لو كانت تلك التفجيرات في فرنسا؟.
وكان تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تبنى كلا الهجومين، وكلاهما أوقع عشرات القتلى والجرحى، كما وقع كلاهما في أماكن مدنية حيث المواطنين العاديين يعيشون حياتهم اليومية.
وبينما تعد هجمات باريس الأكثر دموية منذ الحرب العالمية الثانية، تأتي هجمات بيروت الأكثر دموية في العاصمة منذ الحرب الأهلية اللبنانية في عام 1990، دون احتساب حرب الأربع وثلاثين يوماً بين إسرائيل ولبنان في عام 2006.

CUHNkzxXAAAdnkv

برج إيفل الفرنسي وسط تفجير سوق الصدرية ببغداد

CUHNkSaWwAAJADz

دمج خضر السعدي صورة برج إيفل مع تفجيرات ريف دير الزور بسوريا