اعلان

مقتل إرهابيين اثنين أحدهما سيدة فجرت نفسها بحزام ناسف في عملية للشرطة شمال باريس

Advertisement

French policemen wait near the place where French Police attempts to arrest a suspected Al-Qaeda gunman on March 21, 2012 in Toulouse, southwestern France. A police operation was still underway more than three hours later as the sun rose, and it was thought that the 24-year-old suspect -- accused of killing seven people in recent days -- was resisting arrest.   AFP PHOTO/PASCAL PAVANI (Photo credit should read PASCAL PAVANI/AFP/Getty Images)

ذكرت تقارير فرنسية أن اثنين من الإرهابيين الذين تحاصرهم الشرطة الفرنسية داخل شقة بضاحية سان دوني قتلوا، أحدهما سيدة فجرت نفسها بحزام ناسف، فيما قالت وزيرة العدل الفرنسية كرستيان أوبيرا إن “العملية توشك على الانتهاء.”وأضافت التقارير أن الإرهابي الآخر قتل برصاص قناص من الشرطة الفرنسية، بينما قتل مدني كان يمر خلال العملية، وجرح ثلاثة عناصر من الشرطة.وقالت الشرطة الفرنسية إن إرهابيا واحدا لا زال يختبئ داخل الشقة المحاصرة.وكانت الشرطة الفرنسية قد ذكرت الأربعاء أن عملية المداهمة في ضاحية سان دوني صباح الأربعاء استهدفت العقل المدبر لهجمات باريس، عبد الحميد أباعود، وعدد آخر من المشتبه بتورطهم، وفقا لتقارير صحفية.وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنه لم يتم التأكد بعد مما إذا كان أباعود يتواجد داخل الشقة المحاصرة أم لا.تزامن ذلك مع وصول تعزيزات عسكرية إلى الضاحية لدعم العملية التي تستهدف بعضا من المشتبه بهم في التفجيرات التي وقعت مساء الجمعة.
وأكد شهود عيان سماع دوي انفجارات في المنطقة، ولكن لم يتم التأكد مما إذا كانت ناجمة عن تفجيرات من الشرطة أو أطراف أخرى.وقد أغلقت الشرطة جميع الطرق في الضاحية الواقعة شمال العاصمة الفرنسية، والتي تضم استاد فرنسا الذي كان هدفا لأحد التفجيرات التي وقعت الجمعة، كما تم إيقاف العمل بجميع وسائل النقل العامة في المنطقة.
وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن شرطيا أصيب جراء تبادل إطلاق النار، فيما لم تؤكد الشرطة الفرنسية هذه الأنباء وتسعى الشرطة الفرنسية من خلال هذه العملية إلى إلقاء القبض على “مشتبه به” تاسع، ظهر في أحد التسجيلات التي صورت الهجوم، فيما لا تزال عمليات تحليل الفيديو جارية.ويظهر في الفيديو مسلحان داخل سيارة سوداء، إلى جانب وجد شخص ثالث كان يقود السيارة، بحسب موقع CNN ووفقا لوسائل إعلام فرنسية.