مسلم عربي ينقذ حياة 80 ألف شخص من جماهير إستاد فرنسا

باريس-الملعب

نجح شاب مسلم يدعى “زهير” في إنقاذ منتخبي فرنسا وألمانيا، بالإضافة إلى 80 ألف شخص من بينهم الرئيس فرانسوا هولاند، رئيس جمهورية فرنسا، من الموت المحقق، بعدما نجح في منع أحد الإرهابيين من دخول ستاد دي فرانس وتفجيره، أثناء المباراة الودية بين منتخبي فرنسا وألمانيا، يوم الجمعة الماضية.
واشتبه زهير – الذي رفضت وسائل الإعلام الإفصاح عن اسمه كاملاً، خوفاً عليه- أثناء عمله في حراسة البوابة الخارجية لاستاد دي فرانس بأحد المشجعين إذ تشكك في مظهره وطريقته ومنعه من الدخول، قبل أن يهرب من فحص الأجهزة الأمنية، ليتم الكشف بعدها بالفعل عن ارتداء هذا الرجل سترة ناسفة، إذ قام بتفجيرها أثناء محاولته الهرب، وفقاً لصحيفة المصري اليوم.
وصرح زيهر قائلاً : “الإنفجار الأول وقع في منتصف الشوط الأول من المباراة، ولأن سماع دوي أثناء المباريات الكبرى أمر ليس بالغريب على الشعب الفرنسي الذي يميل لإطلاق الألعاب النارية، اعتقدت أن الأمر لا يستدعي القلق، غير أن حالة الإضطراب والأحاديث المتبادلة، وخروج الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أثناء المباراة أكد لي أن الأمر أخطر بكثير مما أعتقد، قبل أن تصل لي أخبار سلسلة من الفتجيرات”.
وشهدت العاصمة الفرنسية باريس، مساء يوم الجمعة الماضية، سلسلة من الهجمات والتفجيرات الإرهابية أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عنها، وقعت خارج ستاد دي فرانس وفي مطعم ماكدونالدز ومسرح باتاكلان، وأسفرت عن مقتل 128 شخص وإصابة 190 آخرين.