الكشف عن 5 أسباب لإستمرار إغلاق طرق الحرم المنتهية

b2fbe68e-10cf-455b-be7f-ae3b255de795

على الرغم من انتهاء مشروع توسعة المطاف بمراحله الثلاث في الحرم المكي، إلا أن كثيرا من الطرق المحيطة بالمنطقة المركزية المؤدية إلى الحرم لا تزال مغلقة على حالها، ولم تفتح أمام القادمين إلى الحرم حتى اللحظة، في الوقت الذي أحرزت فيه المشاريع تقدما كبيرا بإنهاء مراحل مشروع توسعة المطاف، وإنجاز كامل توسعة الملك عبدالله للحرم، والساحات الشمالية، عدا جزء من المصاطب الشمالية.
ووفقا لصحيفة مكة أوضح مصدر في شؤون الحرم أن السبب في عدم فتح كامل المداخل والمخارج المؤدية للحرم يعود لارتباط المداخل والمخارج بمحطات النقل العام التي بدأ العمل فيها في الآونة الأخيرة، مبينا أن كثيرا من المداخل المتاحة حاليا موقتة، ولا سيما الجسور، مؤكدا أنه بعد انتهاء منظومة مواقف النقل العام الثلاثة ستستبدل تلك الجسور بأخرى ثابتة، تتيح الدخول للحرم في وقت قياسي.
وكان مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله لتوسعة المطاف الذي أُنجز استوعب أكثر من 105 آلاف طائف في الساعة الواحدة، حيث تم افتتاحه كاملا قبل بداية شهر ذي الحجة الماضي.
وفي مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله لتوسعة الحرم والساحات الشمالية اقتربت التوسعة من الانتهاء، ومن أهم ما تم إنجازه أخيرا القبة الكبرى للتوسعة التي تم تركيبها كاملة بعد نهاية موسم الحج، فيما لم يتبق من أعمال التوسعة سوى جزء من المصاطب الخلفية للتوسعة من جهتها الشمالية.
وفي الوقت الذي تم فيه إنجاز المشروعين الخاصين بتوسعة المطاف وتوسعة الحرم والساحات الشمالية، بقيت بعض المداخل والمخارج المرتبطة بالحرم على حالها في وقت العمل بالمشاريع، ومن أهمها المداخل الشمالية، والشمالية الغربية، في حين توجد بعض المداخل التي لم تتح بعد في الجهة الجنوبية الغربية أيضا من الحرم.