محمد آل الشيخ يوجه هذا السؤال إلى هيئة كبار العلماء

Capture

وجه الكاتب السعودي محمد آل الشيخ سؤالاً لهيئة كبار العلماء عن موقفهم الواضح ممن يبيح العمليات الانتحارية ويسميها بالاستشهادية، وذلك في سلسلة تغريدات أثارت الجدل الواسع بين المتابعين في موقع التواصل الاجتماعي تويتر وفقا لموقع الوئام.
وجاءت تغريدة آل الشيخ التي أوردها في تعليقات له على أحداث تفجيرات باريس ”سؤال بودي أن أوجهه لهيئة كبار العلماء في المملكة: ماهو موقفكم الواضح والجلي ممن أباح العمليات الانتحارية وسماها استشهادية؟”.
الكاتب استهل تعليقه بتغريدات قال فيها إن الارهاب يضرب معقل النور باريس، المواجهة الأمنية وحدها لاتكفي إذا لم يرافقها حملة لاهوادة فيها على ثقافة التأسلم السياسي فهم مصدر الداء”.
وزاد”: هل يدرك المتأسلمون ان عملية باريس الارهابية ستفتح الطريق لليمين المتطرف بان يحكم هناك،عندها سنرى برك الدماء في أوطان العرب وليس في أوطانهم ” .
وواصل الكاتب “تغريداته” بتوجيه رسالة للأوربيين “الشرفاء” قائلاً : يجب أن يفرق الأوربيون الشرفاء أن عدوهم هو (المتأسلم) و ليس (المسلم)، فصبو نيرانكم على المتأسلمين إينما وجدتموهم، عدوكم أيها الفرنسيون المشايخ الذين أباحوا الإنتحار و سموه (إستشهادا)، فابحثوا عنهم وعلقوا لهم المشانق في باريس ”.