صور: عادت متأخرة الى منزلها …فتحوّلت السهرة الى مأساة عائلية

قتلت فرنشيسكا كاشين(13 سنة)، المعروفة بـ”فرانكي” نفسها عن طريق الخطأ، لأنها أرادت أن تخيف أهلها بعد حصول مشادة كلامية بينهم بسبب تأخرها في العودة الى المنزل. حيث وجد والد فرنشيسكا ابنته في غرفة نومها فاقدة الوعي، وأُعلِنت وفاتها في المستشفى بعد وقت قصير.
وأصرّت الوالدة كولين ناجيل أن ابنتها لم تكن لترغب في ترك عائلتها مدمرة بعد انتحارها. واستبعد الطبيب الشرعي أن تكون فرانكي – التي تعاني من مرض التوحّد – قد توفّيت نتيجة “حادث مأساوي” مرتبط بالإعاقة التنموية التي تعاني منها. وأظهر التحقيق في ليفربول أن التلميذة كانت تنتظر تقييمًا من خبراء الصحة العقلية قبل وفاتها .
وكانت فرنشيسكا قد عُرِضت في وقت سابق على طبيب أطفال، طلب تحويلها على خدمات الصحة النفسية للاطفال والمراهقين بسبب التوحّد، مؤكدا لأهلها بأنها ليست بحاجة إلى مساعدة عاجلة، وأنها لا تنوي إيذاء نفسها.
وحين وصل والدها بول الى منزل العائلة في ضاحية Woolton ، حاول تقديم الاسعافات الاولية لابنته التي كانت في غرفة نومها فاقدة الوعي، لكنه لم ينجح، فأخذها الى المستشفى حيث أُعلِنت وفاتها بعد وقت قصير من وصولها.

Francesca Cushion