السفارة السعودية في بلجيكا توضح حقيقة حادث الاعتداء على مواطنة

Capture

كشفت سفارة المملكة في بروكسل ملابسات ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي ومقاطع الفيديو لمواطنة سعودية تم إيقافها بسبب ارتدائها النقاب في بروكسل.
وأوضحت السفارة في بيان لها أنها تلقت بلاغا عن تعرض أحد المواطنين السعوديين للإيقاف من قبل الشرطة في مدينة بروكسل مبينة أنه على الفور تواصلت السفارة مع قسم الشرطة الذي أفادها بمغادرة المواطن القسم إلى مقر اقامته وتواصل رئيس قسم شؤون السعوديين هاتفيا مع المواطن وذهب إلى الفندق للوقوف على حالة المواطن والاطمئنان عليه وأسرته.
وتابعت السفارة أن الموطن أفاد بتعرضه وعائلته في منطقة “غراند بالاس” السياحية وسط مدينة بروكسل للإيقاف من قبل أفراد الشرطة البلجيكية الذين أفهموه أن ارتداء النقاب ممنوع في بلجيكا وطلبوا منه إبراز جواز السفر للتحقق من هويته وطلبوا منه الذهاب مشيا على الأقدام دون أسرته إلى قسم الشرطة القريب من موقع إيقاف ولحقت به زوجته إلى قسم الشرطة حيث طلبوا منه التحقق من هوية زوجته عن طريق كشف الوجه فوافق وطلب أن تقوم بذلك سيدة وبالفعل حضرت سيدة من أفراد الشرطة وتحققت من هويتها وتم الإفراج عنهما.
وأضافت السفارة أن الأسرة السعودية لم تتعرض لأي اعتداء أو محاولة نزع النقاب بالقوة كما أشيع وتواصلت مع المواطن في اليوم التالي وأفاد بأنه خارج بلجيكا.
وأكدت السفارة حرصها على الاهتمام بالمواطنين وفقا للتوجيهات السامية في هذا الشأن، مشيرة إلى أن القانون البلجيكي القاضي بحظر النقاب في الأماكن العامة داخل مملكة بلجيكا اعتبارا من 23 يوليو 2011 .