صور: الاحتفالات بعيد الجماجم في بوليفيا

2E425E0A00000578-3310005-image-a-44_1447061401040

يحتفل البوليفيون بعيد الجماجم بتكريم ذويهم وأفراد عائلاتهم الراحلين كل عام في الثامن من شهر نوفمبر. ويخرج آلاف البوليفيين جماجم بشرية من منازلهم، ويتنقلون بها من المقبرة إلى الكنيسة، ويزينونها بالأوشحة والنظارات الشمسية، والأزهار وورق الكوكا، ويعرضونها في الشوارع.
ووفقًا للتقاليد الشعبية في جبال الأنديز، توفر الجماجم الحماية للعائلات والتجار وتجلب لهم الصحة، شريطة أن يدللوها ويتكلموا معها ويقدموا إليها الأزهار والمأكل والمشرب وحتى السجائر.
ويعد تزيين الجماجم البشرية تقليد ضارب في القدم ضمن عادات السكان الأصليين في بوليفيا، حيث يكتسح حياة البوليفيين من جديد، اعتقادا منهم أن الجماجم تجلب لهم الثروة والحماية.
معظم أيام السنة تبقى الجمجمة في البيت، ولكن من التقاليد تزيينها وعرضها في المقبرة قبل أسبوع من الاحتفال بيوم جميع القديسين.
ورغم أن الكنيسة الرومانية الكاثوليكية لا تتبنى تلك الممارسات، فإن الأهالي يتجهون إلى الكنائس لتكريم الجماجم التي يعتقدون أنها جلبت لهم الحظ طول السنة، ونواياها في جميع الحالات حسنة باعتقادهم. ويعتقد أن هذه الممارسات ارتبطت بعادات أوروس شيبايا من الهنود، عندما كان يتم نبش القبور لاستخراج رفات الميت بعد عام من وفاته.

2E40098500000578-3310005-image-a-15_1447059591317  2E425ACA00000578-3310005-image-a-46_1447061409839 2E42E8D900000578-3310005-image-a-59_1447062869183 2E3EC12500000578-3310005-image-a-47_1447061414794 2E3FF88500000578-3310005-image-a-32_1447060898100 2E3EC07600000578-3310005-image-a-28_1447060867470 2E3FDC2900000578-3310005-image-a-16_1447059794057 2E3FE2B800000578-3310005-image-a-27_1447060490684 2E3EBFC500000578-3310005-image-a-50_1447061426513 2E3EC06900000578-3310005-image-a-30_1447060890908 2E3FD96600000578-3310005-image-a-12_1447059447629