هادي يُصدر تعليمات عسكرية.. وانفجار هائل في إب

هادي-منصور_1

شدد الرئيسُ اليمني عبدربه منصور هادي، الثلاثاء (10 نوفمبر 2015)، على أهمية التواصل والتنسيق مع جبهات القتال في مختلف المحافظات لمواجهة العناصر الانقلابية الخارجة على النظام والقانون، مطالبًا السكان في محافظة الضالع الوقوف إلى جانب قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.
ودعا “هادي” الأطراف والقوى في بلاده إلى تجنيب اليمن ويلات الصراعات والفتن المذهبية والطائفية المقيتة، وأكد (بحسب ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية)، خلال اتصالين هاتفيين أجراهما بمحافظ محافظة الضالع فضل الجعدي، ورئيس عمليات معسكر الصدرين، عبدالله مزاحم، أن اليمن تمر بمرحلة استثنائية تتطلب تضافر جميع الجهود للحفاظ على أمن واستقرار البلاد.
وأطلع المسؤولان، الرئيس هادي، خلال الاتصال، على المستجدات الراهنة في المحافظة وما تشهده من أوضاع مستقرة في مختلف الجوانب في ظل دحر المليشيا الحوثية وصالح من المحافظة.. مؤكدين أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمارس دورها الريادي والوطني في حفظ الأمن والاستقرار والسلم الاجتماعي.
إلى ذلك، استهدف انفجار هائل مقر جامعة “إب” جنوب غرب اليمن، وأفاد شهود عيان بأن مصدره تفجير انتحاري في مبنى كلية الزراعة، أسفر عن مقتل طالبة، وجرح اثنين آخرين، في حين سارعت ميليشيات الحوثي بغلق المنطقة وعدم السماح بالاقتراب. بحسب ما أوردته “العربية”
بدوره، شن طيران التحالف العربي، اليوم، عدة غارات على مواقع للحوثيين في منطقة بني شبيب، التابعة لبلدة العدين شمال محافظة إب، وسط اشتباكات مستمرة بين المقاومة الشعبية والانقلابيين.
وقالت “سكاي نيوز” إن طيران التحالف العربي بقيادة المملكة استهدف تعزيزات للمتمردين الحوثيين وقوات علي عبدالله صالح، كانت قادمة من البيضاء نحو بيحان، حيث قصفها طيران التحالف في منطقة عقبة القنذع، الرابطة بين محافظتي شبوة والبيضاء.
وشهدت العاصمة صنعاء، قصفًا جويًّا من طيران التحالف استهدف معسكر صرف الواقع في منطقة بني حشيش، إحدى المناطق الواقعة بالحزام الأمني للعاصمة صنعاء، بحسب مصدر محلي.