تساؤلات لمحامي خالد الدوسري تكشف تعنت السلطات الأمريكية.. ويؤكد: لن أغادر إلا بإجابات تدفع بالقضية

d2fe6535-98cb-4b49-9892-578efd81f1d3

طرح سعود بن قويد محامي السجين السعودي بالسجون الأمريكية خالد الدوسري تساؤلات عدة، شكك من خلالها في نزاهة تعامل السلطات الأمريكية مع قضية الدوسري، مؤكدا أنه لن يغادر أمريكا – التي يزورها حاليا للقاء موكله – إلا بعد الحصول على إجابات تُكمل الصورة وتدفع بالقضية نحو المسار الصحيح.
وقال بن قويد: “هناك عدة تساؤلات من خلال وجودي هنا بواشنطن ما زلت أبحث لها عن إجابة، فمثلا لماذا لم يتم الاهتمام بحق خالد كسجين في التواصل مع أهله وغيره من الحقوق، وكذلك لماذا إجراءات التعقيد والتحقيق التي تمت بالمطار فور وصولنا وهم يرفعون شعار العدالة؟”.
وتابع: “وكذلك ما زال المحامي السابق الأمريكي يصر على الاحتفاظ بالملف الرئيسي إلى الآن، أليس لو كان يهمه أمر خالد فسوف يبدي التعاون مع أي خطوة بالقضية”، متسائلا: “ولماذ لم يستفد المحامي السابق من القاضي الذي رفض الحكم على خالد لعدم اقتناعه بالأدلة والذي نستميت في محاولة التواصل معه؟”.
واستغرب بن قويد أن “بعض المحامين الذين تولوا الدفاع عن خالد خلال المرحلة الماضية لم يكونوا على مستوى هذه القضية والتي تعد على مستوى أمريكا بأكملها”، مضيفا: “وكذلك لماذا نشعر بعدم الرغبة لدى السلطات الأمريكية بالسماح لنا بمقابلة خالد، أليس هناك عدة سجناء في مستوى قضية خالد ويتمتعون بكامل حقوقهم؟”.
واختتم بالقول: “تساؤلات عدة في ذهني وتحتاج وقتاً للحصول على الإجابة، وبإذن الله لا نرجع إلا وقد اكتملت الصورة وحددنا المسار الصحيح للدفع بالقضية”.