اعلان

فيديو: السيول تجرف سيارة عائلية في طريف.. وفاة الزوجة وطفلتين ونجاة الزوج وابنه

Advertisement

1279-666x336

جرفت السيول، قبل 3 أيام، في طريف سيارة عائلية بداخلها شخص وزوجته و3 أطفال، وكانت السيول كبيرة أسفرت عن وفاة الزوجة وطفلتين، بينما نجا الزوج وابنه.
وتشير التفاصيل إلى أن الطفلتين فقدتا في السيل وتم العثور عليهما بعد 3 أيام من جرف السيل لسيارة العائلة، بعد جهود كبيرة من الدفاع المدني وفرقة الغوث بسكاكا، وعدد من أفراد الجيش ومنسوبي بلدية طريف.
ووفقا لصحيفة أنحاء أوضح المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة الحدود الشماليه المقدم فهد بن الأسمر العنزي أن فرق الدفاع المدني تمكنت مساء أمس السبت الموافق١٨-١-١٤٣٧ من العثور على الطفلتين المفقودتين على إثر الحادث الذي وقع لعائلة أحد المواطنين مكونه من ٨ أفراد في أحد الأودية غرب محافظة طريف مساء يوم الاثنين الموافق١٣-١-١٤٣٧.
وأضاف أنه منذ تلقي البلاغ تم الانتقال للموقع من قبل وحدات الدفاع المدني المختصة بالإنقاذ يدعمها الغواصين والجهات المساندة، وتم إنقاذ رب الأسرة وطفلين آخرين كانوا في حالة إعياء وإجهاد أدخلوا على إثرها للمستشفى وخرج الطفلين لاحقاً من المستشفى، فيما لا زال الرجل في المستشفى يتلقى العلاج ووجدت امرأة وطفلين آخرين متوفين.
وأكد أن أعمال البحث تواصلت على مدى خمسة أيام متكاملة، شاركت فيها مواطنون والجهات الحكومية والأهلية لمساندة كافة الأعمال ومنها الشرطة والجيش وحرس الحدود والشؤون الصحية ممثلة بمستشفى طريف وبلدية محافظة طريف وفرع وزارة المالية بالمحافظة والتعليم ممثلة بالكشافة وفريق غوث للإنقاذ ومؤسسة محمد شاهي الرويلي وشركة الروسان، ومؤسسة خطار الرويلي، ومؤسسة طارق سليمان الحازمي، وكذلك شارك فريق البحث والإنقاذ السعودي التابع للمديرية العامة للدفاع المدني وقسم وسائل البحث k9 ، وتكللت هذه الجهود المشتركة عن العثور مساء أمس على أحد الطفلتين مطمورة في الوادي تحت التربة، وكذلك الطفلة الأخرى في تجمع المياه في نهاية مجرى الوادي.
ومديرية الدفاع المدني بمنطقة الحدود الشماليه تعلن انتهاء كافة أعمال البحث في الموقع وترفع أحر التعازي لأسر المتوفين وتتمنى الشفاء العاجل للمصاب في هذا الحادث الأليم، وتقدم شكرها لكافة من شارك وساهم في أعمال البحث أو الدعم من الإخوة المواطنين والجهات الحكومية أو الأهلية أو الجهات المتطوعة، وأكدت أن تضافر وتكامل هذه الجهود ساهم بعد توفيق الله في إيجاد الطفلتين المفقودتين.