داعش يقطع رأسي ناشطين سوريين في تركيا

Capture

عُثر صباح الجمعة على ناشط مناهض لتنظيم “داعش” وصديقه مقطوعي الرأس داخل منزل في جنوب تركيا، وفق ما أكد ناشط مؤسس لحملة “الرقة تذبح بصمت” وقال “أبو محمد” عبر الإنترنت إنه “تم العثور على ابراهيم عبدالقادر وهو أحد أعضاء فريقنا وصديقه فارس حمادي مقطوعي الرأس في منزل الأخير، في مدينة أورفا التركية”.
كما أوضح أن “صديقاً آخر للرجلين قصد منزل حمادي وطرق على الباب مرات عدة قبل أن يدخل إلى المنزل ويجدهما مضرجين بدمائهما”، مشيراً إلى أن “عبد القادر يقيم في تركيا منذ أكثر من عام ويتحدر وصديقه، وهو في العشرينات من عمره، من مدينة الرقة، أبرز معاقل داعش في شمال سوريا”وتعرض عدد من ناشطي الحملة للاعتقال والقتل داخل سوريا، لكنها المرة الأولى التي يتم فيها قتل أحد ناشطيها خارج سوريا، بحسب “أبو محمد”واتهمت حملة “الرقة تذبح بصمت” التي توثق انتهاكات التنظيم شمال سوريا، عبر صفحتها على فيسبوك، التنظيم بالوقوف خلف قتل الرجلين.
وتنشط الحملة سراً منذ أبريل 2014 في الرقة، حيث توثق انتهاكات التنظيم بعد أن باتت المدينة محظورة على الصحافيين، إثر عمليات خطف وذبح طالت عدداً منهم.
من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء التركية أنه تم العثور على “صحافيين سوريين مقطوعي الرأس”، لافتة إلى أن الشرطة أوقفت سبعة سوريين وتبعد مدينة أورفا نحو 55 كيلومتراً عن الحدود التركية مع محافظة الرقة السورية.