أخيرًا.. المعتقل السعودي شاكر عامر خارج أسوار جوانتانامو

شاكر-عامر

أعلنت بريطانيا أن السلطات الأمريكية أفرجت فعليًّا عن المعتقل (السعودي-البريطاني) شاكر عامر المحتجز بمعتقل جوانتانامو، وأنه حاليًّا في طريقه إلى المملكة المتحدة.
ونقلت وكالات أنباء عن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الجمعة (30 أكتوبر 2015)، قوله إن الأمريكيين أعلنوا قبل أسابيع أنهم بصدد الإفراج عن عامر، مؤكدًا أنه في طريقه حاليًّا إلى بريطانيا، ومن المتوقع وصوله في وقت متأخر من نهار الجمعة.
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وافق في نهاية الشهر الماضي، على الإفراج عن شاكر عامر، وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن مسؤولين في إدارة أوباما أخطروا الكونجرس بعزم الرئيس إطلاق سراح عامر الذي يُعتبر آخر معتقل بريطاني في السجن سيئ السمعة.
و”عامر” هو مواطن سعودي يحمل الجنسية البريطانية، كان يُقيم في المملكة المتحدة مع زوجته البريطانية وأولاده الأربعة في جنوب لندن، وحصل على البراءة عام 2007 في عهد الرئيس جورج بوش، كما تمت تبرئته عام 2009 أيضًا خلال الفترة الرئاسية الأولى للرئيس أوباما، ولم يخضع -طول مدة احتجازه- للمحاكمة، ولم تتم إدانته بأي جريمة على مدى 13 عامًا. واعتُقل عامر في أفغانستان عام 2002، وزعمت السلطات الأمريكية، أنه حليف لأسامة بن لادن، وهي الاتهامات التي نفاها المعتقل السعودي تمامًا بحسب صحيفة عاجل.