اعلان

تطورات في قضية السعودي المحكوم عليه بالسجن ٣٥ عامًا لإدانته باغتصاب صبي في أمريكا

Advertisement

Advertisement

Capture

قدمت هيئة الدفاع عن الرقيب السعودي السابق الذي يقضي حكمًا بالسجن لمدة 35 عامًا في “نيفادا”، استئنافًا على الحكم الذي أدانه بخطف واغتصاب طفل أمريكي (13 عامًا) في أحد فنادق لاس فيجاس.
ونقلت “إيه بي سي” وفقا لموقع عاجل عن المحامي، فنسنت سافيريس قوله: “إن وثائق المحكمة العليا في نيفادا التي نشرت الاثنين الماضي أظهرت أن المتهم السعودي لم يحصل على محاكمة عادلة بسبب أخطاء من قبل القاضي، وضعف التمثيل من قبل محامي المحاكمة الذي راهن على أن هيئة المحلفين ستعتقد أن ممارسة الجنس تمت بالتراضي”.
وأضاف محامو الدفاع إنهم لن يدخروا جهداً ليتم قبول الاستئناف. كما أضاف المحامي سافيريس، أن القاضي لم ينظر إلى القضية على أنها تتعلق بالإغواء الجنسي، وبذلك تتراوح عقوبتها ما بين عام إلى خمسة أعوام طبقا للقانون.
وأوضح المحامي الأمريكي أن الاستئناف يركز على حق المدان في محاكمة جديدة بعد أن تراجع أحد الشهود عن شهادتهحيث أفاد سعودي آخر أنه كذب في شهادته بأن (م.ع) كان ثملاً قبل الجريمة التي وقعت في ليلة رأس السنة عام 2012 لكن القاضي اعتبر لن تؤثر على سير الحكم.وقالت الشرطة، إن الفتى البالغ من العمر 13 عامًا كان ضيفًا في فندق “سيركوس” الذي كان المتهم أحد نزلائه، مشيرة إلى أن الرقيب واجه أربعة اتهامات منها الاعتداء جنسيًّا على ضحية دون الـ16 عاما، وارتكاب فعل شائن مع قاصر والإكراه والخطف من الدرجة الأولى.
وأقر المتهم بأنه احتسى الخمور في نادٍ للتعري، وأنه اعتدى جنسيًّا على الصبي حال عودته إلى الفندق، وعلى الرغم من أن ذلك تم بموافقة الصبي الذي طلب الماريجوانا أو المال كمقابل إلا أن قانون “نيفادا” لا يقيم وزناً لموافقة كونه دون 16 عاما.