صور وفيديو: واشنطن تمنع السعودي شاكر عامر من الاحتفال بعيد ميلاد ابنته

Untitled-1-Recovered

أجلت السلطات الأمريكية الإفراج عن السجين البريطاني من أصل سعودي شاكر عامر، المعتقل في جوانتانامو منذ 14 عاما دون اتهام، حيث كان من المتوقع إطلاق سراحه (السبت 24 أكتوبر2015).
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وافق في 25 سبتمبر، على الإفراج عن عامر، الذي يعتبر آخر معتقل بريطاني في السجن سيئ السمعة، من جوانتانامو وإرساله إلى المملكة المتحدة.
ومنذ أسبوعين ناشد السجين البريطاني من أصل سعودي السلطات الأمريكية الإفراج عنه قبل الموعد المحتمل لإطلاق سراحه بأربعة أيام؛ لحضور عيد ميلاد ابنته الـ18 التي تركها وهي في سن الرابعة، لكن ذلك لم يتحقق بعد أن زار 3 من أعضاء الكونجرس الأمريكي الجمهوريين المعتقل منذ أيام وبالتالي تأجل الإفراج عن السجين السعودي، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” الأحد 25 اكتوبر2015.
وسخر المحامي الموكل بقضية “عامر” من الإجراءات الأمريكية التي تقتضي بالإفراج عن المعتقل في غضون 30 يوما من إخطار الكونجرس وموفقته، قائلا، إن شن حرب ضد أفغانستان لم يستغرق سوى 28 يوما بعد هجمات سبتمبر.
وأضاف المحامي: توقعنا أن يتم الإفراج عن “عامر” الثلاثاء الماضي بعد مناشدته السلطات لإطلاق سراحه مبكرًا أربعة أيام لحضور الاحتفال بعيد ميلاد ابنته الـ18، لكن ذلك لم يحدث.
و”عامر” هو مواطن سعودي يحمل الجنسية البريطانية، كان يُقيم في المملكة المتحدة مع زوجته البريطانية وأولاده الأربعة في جنوب لندن، وحصل على البراءة عام 2007 في عهد الرئيس جورج بوش، كما تمت تبرئته عام 2009 خلال الفترة الرئاسية الأولى للرئيس أوباما، ولم يخضع -طول مدة احتجازه- للمحاكمة، ولم تتم إدانته بأي جريمة على مدى 14 عامًا. واعتُقل عامر في أفغانستان عام 2002، وزعمت السلطات الأمريكية أنه حليف لأسامة بن لادن، وهي الاتهامات التي نفاها المعتقل السعودي تمامًا.

1_296 2_223

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا